غيابه قد يطيح بمركزه الأوّل عالمياً

أستراليا تلغي تأشيرة ديوكوفيتش مجدداً ومصيره معلّق بيد القضاء الفدرالي

02 : 00

جدارية لديوكوفيتش في العاصمة الصربية بلغراد تضامناً معه (أ ف ب)
ألغت أستراليا تأشيرة دخول نجم كرة المضرب الصربي نوفاك ديوكوفيتش الى أراضيها للمرة الثانية بسبب عدم تلقيه اللقاح ضد كوفيد-19، وقد تعيد احتجازه الوقت اللازم للنظر في قضيته في القضاء الفدرالي.

قال وزير الهجرة الأسترالي أليكس هوك إنه اتخذ قرار إلغاء التأشيرة «لأسباب تتعلق بالصحة والنظام»، مشيراً إلى أن الحكومة برئاسة سكوت موريسون «مصممة بقوة على حماية الحدود الاسترالية خصوصاً في ما يتعلق بجائحة كوفيد-19».

ويعني القرار منع ديوكوفيتش من الحصول على تأشيرة دخول الى استراليا لمدة ثلاث سنوات إلا في ظروف استثنائية.

واعتبر المحامي الاسترالي الشهير كريستوفر ليفينغستون أن معسكر النجم الصربي يستطيع التقدم بطلب للمحكمة الفدرالية، وقال: «يملك ديوكوفيتش فريقاً كفوءاً من حوله. يستطيع البقاء والكفاح أو المغادرة».

وبعد ساعات من القرار، دعا القاضي الذي كان حكم في وقت سابق بعدم ترحيل ديوكوفيتش من استراليا، الى جلسة استماع طارئة.

وخلال الجلسة، أعلن ممثل الحكومة الاسترالية أن بلاده أرجأت ترحيل ديوكوفيتش حتى انتهاء النظر في قضيته. في المقابل، أكد محامي ديوكوفيتش ستيفن لويد أن الحكومة ستحتجز موكله اليوم بعد أن يتم الاستماع إليه من سلطات الهجرة.

ولن يكون في إمكان ديوكوفيتش الخروج من الاحتجاز إلا للمشاركة في جلسات الاستماع أمام القضاء عبر الانترنت في مكاتب محاميه وتحت مراقبة الشرطة.

خسارة المركز الاوّل؟

وكان ديوكوفيتش المصنف أول عالمياً يمني النفس بإحراز بطولة استراليا للمرة العاشرة في مسيرته والانفراد بالرقم القياسي في عدد الألقاب الكبيرة في بطولات الغراند سلام (21)، لكن مسعاه بات مهدداً.

ووصل ديوكوفيتش في الخامس من كانون الثاني إلى أستراليا، بفضل إعفاء خاص كونه أصيب بـ»كوفيد-19» الشهر الماضي، لكن السلطات رفضت السماح له بالدخول، معتبرة أن أسباب إعفاء اللاعب غير الملقح لا تستوفي الشروط الصارمة المفروضة لدخول أراضيها في إطار مكافحة «كوفيد-19»، فتمّ رفض تأشيرته ونقل الى مركز احتجاز المسافرين في ملبورن.

وتقدّم النجم الصربي باستئناف للقرار ونجح في مسعاه بعدما أمر قاض فدرالي بالإفراج عنه بشكل فوري، وبالفعل حصل ذلك، فقام بتدريباته على الملعب الرئيسي للبطولة الاسترالية بشكل طبيعي في الأيام الأخيرة، لكن مشاركته في البطولة كانت معلقة في انتظار قرار وزير الهجرة.

ومع تفشّي متحوّر «أوميكرون» في صفوف الأستراليين، أحدث رفض ديوكوفيتش تلقي اللقاح جدلاً كبيراً.

ومن الممكن أن يفقد ديوكوفيتش مركزه كمصنّف أول عالمياً في حال عدم مشاركته ببطولة أستراليا المفتوحة، مقابل فوز الروسي دانييل مدفيديف المصنّف ثانياً عالمياً أو الألماني ألكسندر زفيريف الثالث باللقب.

سيدني

بلغ البريطاني أندي موراي المصنف أول عالمياً سابقاً أول مباراة نهائية له منذ أكثر من عامين عندما تغلب على الأميركي رايلي أوبيلكا 6-7 و6-4 و6-4 في نصف نهائي دورة سيدني الاسترالية الدولية.

وكان ترتيب موراي (34 عاماً) تراجع الى 135 عالمياً بسبب الإصابات، علماً ان المباراة النهائية الأخيرة له كانت في دورة أنفير البلجيكية في تشرين الأول 2019 عندما توّج بلقبه الـ46 الأخير بعد أشهر من تعافيه من عمليتين جراحيتين في الورك.

ويلتقي موراي، الذي يستعد للمشاركة في بطولة استراليا المفتوحة ببطاقة دعوة، في النهائي الـ69 في مسيرته الاحترافية مع الروسي أصلان كاراتسيف المصنف أول في الدورة والفائز على البريطاني دانيال إيفانز الثالث 6-3 و6-7 و6-3.

ولدى السيدات، فازت التشيكية باربورا كرايتشيكوفا الرابعة عالمياً على الإستونية أنيت كونتافيت السابعة صفر-6 و6-4 و7-6 وبلغت المباراة النهائية، حيث ستلتقي الاسبانية باولا بادوزا التاسعة والفائزة على الروسية داريا كاساتكينا 6-2 و6-2.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.