تصفيات أميركا الجنوبيّة: الأوروغواي - الباراغواي 1-0

02 : 00

الحارس البرازيلي اليسون يبعد الكرة من امام بريسيادو (أ ف ب)

أحيت الأوروغواي آمالها بفوزها الثمين على جارتها ومضيفتها الباراغواي 1-صفر، فيما اكتفت البرازيل، الضامنة لبطاقتها الى النهائيات للمرة الثانية والعشرين من أصل 22 نسخة، بنقطة من زيارتها المشحونة الى كيتو بعد التعادل مع الإكوادور 1-1 في تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة لمونديال قطر 2022، في لقاء أكمله الطرفان بعشرة لاعبين منذ الدقائق الأولى. وتدين الأوروغواي بفوزها إلى مهاجم أتلتيكو مدريد الإسباني لويس سواريز الذي سجل الهدف الوحيد في الدقيقة 50.

ووضعت الأوروغواي حداً لخمس مباريات من دون انتصار، من بينها أربع هزائم متتالية أدت إلى إقالة مدربها الأسطوري أوسكار تاباريز عقب الجولة الأخيرة في تشرين الثاني الماضي.

وخاضت الأوروغواي المباراة بقيادة مدربها الجديد دييغو ألونسو، الذي نجح في قيادتها إلى الفوز الخامس في التصفيات وأنعش آمالها في المنافسة على البطاقتين المباشرتين المتبقيتين بعدما حجزت البرازيل وغريمتها الارجنتين البطاقتين الاوليين.

وتملك الاوروغواي فرصة تعزيز حظوظها الثلاثاء عندما تستضيف فنزويلا صاحبة المركز الأخير.

في المقابل، ازدادت مهمة الباراغواي صعوبة بتلقيها الخسارة الرابعة في المباريات الست الاخيرة التي لم تحقق فيها أي فوز، وتجمد رصيدها عند 13 نقطة في المركز التاسع قبل الأخير.

وكانت مباراة البرازيل هامشية للمدرب تيتي بعد ضمان الحصول على إحدى البطاقات الأربع المؤهلة مباشرة الى النهائيات، فيما كانت مصيرية للإكوادور التي عززت مركزها الثالث بنقطة رفعت بها رصيدها الى 24 بفارق 7 نقاط عن كل من كولومبيا الرابعة والبيرو الخامسة. وجاءت المواجهة حافلة منذ دقائقها الأولى، ليس بسبب تقدم "سيليساو" منذ الدقيقة السادسة عبر كاسيميرو وحسب، بل لأن الحكم رفع البطاقة الحمراء لحارس أصحاب الضيافة ألكسندر دومينغيز ومدافع الضيوف إيمرسون بعد أقل من 20 دقيقة على البداية، ثم عاد عن قرار احتساب ركلة جزاء لأصحاب الأرض في الوقت بدل الضائع.

وعلى رغم فشلها بتكرار نتيجة الذهاب حين فازت على أرضها 2-صفر، نجحت البرازيل على أقله في الابقاء على سجلها الخالي من الهزائم في هذه التصفيات، رافعة رصيدها الى 36 نقطة في الصدارة بفارق 4 نقاط عن غريمتها الأرجنتين الثانية الضامنة أيضاً تأهلها. واستغلت الارجنتين في غياب نجمها وقائدها ليونيل ميسي، الذي فضل المدرب ليونيل سكالوني إراحته، تعثّر البرازيل وأسدت خدمة للأوروغواي بفوزها الثمين على مضيفتها تشيلي 2-1 في سانتياغو.

وبكرت الارجنتين بالتسجيل عبر جناح باريس سان جرمان الفرنسي أنخل دي ماريا (10)، وردت تشيلي عبر مهاجم بلاكبيرن روفرز الانكليزي بنجامين بريريتون بعد 11 دقيقة، قبل أن يرجح مهاجم إنتر ميلان الإيطالي لاوتارو مارتينيز كفة الارجنتين بتسجيله هدف الفوز في الدقيقة 34.

وهو الفوز التاسع للارجنتين في التصفيات فرفعت رصيدها الى 32 نقطة مقلصة الفارق بينها وبين البرازيل المتصدرة الى 4 نقاط، فيما فشلت تشيلي في اللحاق بشريكتها السابقة الأوروغواي بعدما منيت بخسارتها الثانية على التوالي والسابعة في التصفيات فتجمد رصيدها عند 16 نقطة وبقيت في المركز السابع. 

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.