كلير شكر

ميقاتي وجنبلاط "يطوّقان" الاعتكاف... ليس حبّاً بالانتخابات

29 كانون الثاني 2022

01 : 59

قرار المشاركة في الإنتخابات بعيدا عن خروج الحريري (فضل عيتاني)

قطع رئيس «الحزب التقدمي الاشتراكي» وليد جنبلاط الشكّ باليقين: «حزن» المختارة على قرار رئيس الحكومة السابق سعد الحريري بالانكفاء عن المسرح السياسي، لن يرتقي إلى حدّ التضامن معه، فعلاً، لا قولاً، من خلال اعتكاف الفريق «الجنبلاطي» عن المشاركة في الاستحقاق النيابي. وها هو رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، وبحضور مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، يعلن بدوره «عدم الدعوة إلى مقاطعة الانتخابات»، ليطوّق بذلك التأويلات المتسللة من خلف جدران البيئة «المستقبلية» حول امكانية خروج الطائفة السنية بسوادها الأعظم من المسرح الانتخابي برمّته.

وهاتان إشارتان واضحتان، ومعبّرتان في توقيتهما، يدلان على أنّ حلفاء «تيار المستقبل» وأصدقاءه، يتعاملون مع «قنبلة» تنحّي الحريري، على قاعدة: مات الملك، عاش الملك. اذاً، طوى هؤلاء صفحة «زعامة» سعد الحريري، وراحوا يفكرون في حيثيات المرحلة المقبلة، بكل مقتضياتها، خصوصاً وأنّها دقيقة جداً، ستبدأ بالاستحقاق الانتخابي وقد لا تنتهي إلا بالمزيد من الضغوط الخارجية، السعودية تحديداً. ما يعني، أنّ ميقاتي وجنبلاط حسما اللغط، وهما لن يوظّفا، كلّ لأسبابه، ورقة اعتكاف الحريري في إطار التشجيع نحو مقاطعة أوسع، دفعاً نحو تأجيل الانتخابات.

أقله هكذا تدلّ مواقفهما المعلنة. ذلك لأنّ ما يُقال في مجالسهما الخاصة، قد يكون مختلفاً. اذ إنّ رئيس «الحزب التقدمي الاشتراكي» لا يتردد في الاعراب عن عدم ارتياحه لتطور الأمور، وليس في وارد افتعال أي اشتباك مع السعودية من خلال التضامن مع الحريري وتكبير حجر اعتكافه. فيما ميقاتي يبلغ بعض سائليه أنّه يميل إلى عدم الترشح في طرابلس، وهذا يعني أنّه قد يجلس بدوره جانباً، هو وكل فريقه السياسي، لكنه بالمقابل ملتزم أمام الفرنسيين والأميركيين بإجراء الانتخابات في موعدها، وبالتالي ليس مضطراً لرفع منسوب «المقاطعين» وعرقلة الاستحقاق، وبالتالي مواجهة المجتمع الغربي.

ولكن بالأساس، تقول شخصية سنيّة إنّ هناك استحالة في تعميم قرار الاعتكاف على كامل الطائفة السنية، من خلال تحويلها إلى كرة ثلج من شأنها أن تغطي كامل المساحة. تشير الشخصية إلى أنّ كلّ نواب الطائفة لا يمثّلون إلا ثلث الناخبين السنّة في لبنان والذين لم يشارك منهم في الاستحقاق الماضي إلا حوالى 32%. وبالتالي كيف يمكن للنواب السنّة ادعاء اختزالهم كل أبناء الطائفة وجرّهم إلى المقاطعة؟ تؤكد الشخصية ذاتها أنّ هذا الخيار، لو كان مطروحاً بشكل جدي، فهو لضرب من ضروب الجنون الانتحاري الذي لن يجلب إلا مزيداً من الضمور في دور الطائفة وحضورها.

ولهذا، سارع ميقاتي بالتنسيق مع رئيس الحكومة السابق فؤاد السنيورة إلى تطويق قرار رئيس «تيار المستقبل» بالاعتكاف، من خلال تأمين شرعية وغطاء دار الافتاء لخطوتهما، بوضع الطائفة السنية من جديد على سكّة المشاركة في الانتخابات، حتى لو قرر «الفريق الأزرق» البقاء على ضفّتها.

ورغم ذلك، فإنّ حالة الكراهية التي تكنّها الطبقة السياسية للاستحقاق النيابي، تكاد تكون هي الغالبة. لماذا؟ لأنّ كل القوى السياسية باتت تخشى من الحراك الاعتراضي الذي تفرزه الأرض ومن شأنه أن يصير موجة اعتراضية سيصعب التصدّي لها خصوصاً اذا نجحت مجموعات الحراك في خلق منصة واحدة تضمّ العدد الأكبر من هذه المجموعات والشخصيات.

ومع ذلك، تقول الشخصية السنيّة إنّ مفاعيل انكفاء الحريري، ولو أنّ خلفياته شخصية، لكنها غير مفصولة عن المسار التصاعدي في الضغط الخليجي، والسعودي تحديداً، والمرجح أن يأخذ أشكالاً متنوّعة في المرحلة المقبلة، لكنّها ستبقى في خانة الضغوط المالية والاقتصادية، خصوصاً وأنّ أحد جوانب خلفيات ترجّل الحريري عن المسرح السياسي، نابع من قرار السعودية في سحب صمام الأمان الذي كان يشكله رئيس «تيار المستقبل» في علاقته مع الثنائي الشيعي، وتحديداً مع «حزب الله».

وتكشف شخصية سنية أخرى أنّ وفداً فرنسياً رفيع المستوى أنهى منذ ساعات زيارة له إلى المملكة السعودية، ولا يبدو أنّ المسعى الفرنسي قد أثمر تهدئة على خطّ الضغوط التي تمارسها الرياض بوجه لبنان، فيما يتردد أنّ بعض الشخصيات اللبنانية تبلغت من مسؤولين سعوديين قرار المملكة بعدم الانخراط في المستنقع الانتخابي اللبناني، لا دعماً ولا تمويلاً لأي فريق أو مرشح. وفق هذه الشخصية، فإنّ هذا السلوك يهدف إلى زيادة الضغط على لبنان بهدف حشر «حزب الله» أكثر.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.