البطولات الأوروبية لكرة القدم: ليفربول لتعميق جراح يونايتد

04 : 46

ليفاندوفسكي يبحث عن رقم قياسي جديد
يستعدّ فريقا ريال مدريد وبرشلونة لتخطي خصمَين سهلَين في الدوري الإسباني لكرة القدم، عندما يحلّ الاول على ريال مايوركا الثامن عشر والثاني على ايبار الرابع عشر اليوم.

يتصدر ريال الدوري راهناً بفارق نقطتين عن برشلونة وثلاث عن أتلتيكو مدريد، علماً أنّ الاندية الثلاثة تستعدّ لخوض مواجهات دوري ابطال اوروبا، فيسافر برشلونة الى العاصمة التشيكية لمواجهة سلافيا براغ بعد حصده اربع نقاط من مباراتين على غرار اتلتيكو، فيما يبحث ريال مدريد عن نقاط ضرورية في زيارته الى غلطة سراي التركي بعد تذيله المجموعة الاولى وخسارته الموجعة في الجولة الاولى بثلاثية نظيفة امام باريس سان جرمان الفرنسي، فيما يتواجه أتلتيكو مع باير ليفركوزن الألماني.

ويبحث برشلونة عن فوزه الرابع توالياً، بعد بداية بطيئة شهدت خسارته مرتين في أول خمس مباريات في ظل غياب نجمه المصاب آنذاك الارجنتيني ليونيل ميسي، علماً أنّ الأخير عاد ليُظهر مستوياته السابقة عندما سجّل اول أهداف فريقه الأربعة امام اشبيلية في الجولة السابقة. بدوره، يخوض أتلتيكو، وصيف الموسم الماضي، مواجهة مع ضيفه فالنسيا الذي استعاد حضوره بفوزَين في آخر مباراتين.

إنكلترا

ستكون الفرصة متاحة أمام ليفربول المتصدّر لتعميق جراح غريمه مانشستر يونايتد وتعزيز صدارته للدوري الانكليزي حين يلتقيان غداً في قمّة المرحلة التاسعة على ملعب "أولد ترافورد"، فيما سيسعى مانشستر سيتي حامل اللقب للعودة إلى الانتصارات حين يحلّ ضيفاً على كريستال بالاس اليوم. وتفصل 15 نقطة بين ليفربول المتصدر بالعلامة الكاملة (24) ومانشستر يونايتد الثاني عشر، بعد مرور ثماني مراحل فقط من الدوري المحلي هذا الموسم.

وحقق يونايتد الفوز في اثنتين فقط من مبارياته الـ13 بعد أن تعرّض لاعبوه للعديد من الإصابات منذ بداية الموسم. هذا واحتفل الألماني يورغن كلوب بموسمه الرابع في ملعب "أنفيلد" هذا الأسبوع، ولكن على رغم كلّ النجاحات التي حققها لا سيما تتويجه بلقب دوري ابطال أوروبا الموسم الماضي، الا انه لم يذق بعد طعم الفوز في ملعب "اولد ترافورد". وقد تشهد المباراة عودة المصري محمد صلاح الذي تعرّض لاصابة في كاحله خلال الفوز على ليستر سيتي 2-1 قبل الاستراحة الدولية.

ويتطلع مانشستر سيتي للعودة الى سكة الانتصارات بعدما سقط على ارضه في المرحلة الأخيرة امام ولفرهامبتون المتواضع صفر-2 وذلك لابقاء الضغط على ليفربول، حين يحلّ ضيفاً على كريستال بالاس. وافتقد حامل اللقب في الموسمين الماضيين لجهود البلجيكي كيفن دي بروين منذ أسبوعين بسبب الإصابة، ومن المتوقع عودته في هذه المواجهة. في المقابل، حقق بالاس بداية قوية للموسم أدت الى احتلاله المركز السادس خلف ليستر الرابع وتشيلسي الخامس بفارق الأهداف.

وقد تكون الاستراحة الدولية أتت في الوقت المناسب لتوتنهام الذي حقق الفوز في ثلاث من مبارياته الـ11 في جميع المسابقات هذا الموسم، الا أن الزيارة الى واتفورد متذيل الترتيب قد تشكل فرصة للعودة الى السكة الصحيحة لفريق المدرّب الارجنتيني ماوريسيو بوكيتينو.

إيطاليا

يستهل ستيفانو بيولي مهمته مدرباً جديداً لنادي ميلان مع خيار وحيد وهو الفوز على ليتشي المتواضع، فيما يبدأ كلاوديو رانييري مغامرته في عقر دار ناديه الجديد سمبدوريا متذيل الترتيب أمام فريقه السابق روما غداً، ضمن منافسات المرحلة الثامنة من الدوري الإيطالي.

وتتزامن هزائم ميلان بطل أوروبا سبع مرات على أرض الملعب مع خسائر مالية خارجه، إذ أعلنت إدارة النادي اللومباردي هذا الاسبوع أنّ خسائر الموسم الماضي سجلت رقماً قياسياً بلغ 146 مليون يورو (162 مليون دولار). ويأمل بيولي في أن يجلب الاستقرار لنادٍ مني بأربع هزائم في أول سبع مباريات في الدوري ويحتل المركز التاسع برصيد تسع نقاط.

في المقلب الآخر، تتلخص مهمة رانييري مع سمبدوريا بإنقاذ فريق مدينة جنوى صاحب المركز العشرين الأخير في الترتيب بعد بداية موسم كارثية مع فوز يتيم في سبع مباريات، وتخلفه بفارق 16 نقطة عن المتصدر جوفنتوس (19 نقطة) الذي يستضيف بولونيا قبل استحقاقه الاوروبي أمام لوكوموتيف موسكو ضمن مسابقة دوري أبطال أوروبا، فيما يحل وصيفه إنتر ميلان ضيفاً على ساسوولو، ويحل أتالانتا ثالث الترتيب ضيفاً على لاتسيو، بينما يستضيف نابولي الرابع ضيفه فيرونا.

ألمانيا

سيسعى بايرن ميونيخ لتعويض خسارته أمام هوفنهايم في المرحلة السابقة من الدوري الألماني، عندما يقابل مضيفه أوغسبورغ المتواضع اليوم. وبعد تسجيله ثلاثية لمنتخب بولندا في تصفيات كأس أوروبا 2020، يبحث المهاجم روبرت ليفاندوفسكي عن التسجيل مجدداً في مرمى اوغسبورغ لمعادلة الرقم القياسي بهزّ الشباك في أول ثماني مباريات.

ويعيش ليفاندوفسكي (31 عاماً) فترة رائعة بتسجيله 15 هدفاً هذا الموسم، بينها 11 في البوندسليغا (1,57 هدف في المباراة)، وذلك في 11 مباراة ضمن مختلف المسابقات، وبحال استمرّ على هذا المنوال، قد يصل الى 52 هدفاً بعد 34 مباراة، ليكون مرشحاً قوياً بتحطيم الرقم القياسي لغيرد مولر (40 هدفاً) المُسجّل في موسم 1971-1972.

في المقابل، يبحث بوروسيا دورتموند القوي عن تحقيق فوزه الاول بعد ثلاثة تعادلات أرجعته الى المركز الثامن.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.