جولة للزراعة والإقتصاد في بيروت... إليكم الحصيلة

12 : 36

جال وزيرا الزراعة والاقتصاد والتجارة عباس الحاج حسن وأمين سلام قبل ظهر اليوم ، في سوق الخضر المركزي في بيروت، ترافقهم عناصر من امن الدولة ، للإطلاع على الأسعار وضبط فلتان السوق، وذلك بعد ورود شكاوى من المواطنين على الأسعار الخيالية.


رافق الوزيرين ، مفتشون ومراقبون من وزارتي الإقتصاد والتجارة ، وخلال الجولة كانت زيارات لعدد من تجار الجملة، وبنتيجتها سيتم تسطير محاضر ضبط بسبب الغلاء الفاحش وعدم وجود او ابراز فواتير لديهم، بالاضافة الى التفاوت الكبير في الاسعار بين تاجر وآخر.


كما التقى الوزيران عددا من تجار المفرق والمواطنين الذين اشتكوا من الفوضى الكبيرة في الاسعار غير المقبولة، وبخاصة قبل وخلال شهر رمضان المبارك .


من جهته، شدد سلام على "استمرار هذه الجولات الميدانية بالتنسيق مع وزير الزراعة لجهة ضبط الاسعار غير المقبولة"، وقال:"لمسنا ارتفاعا غير مسبوق بالاسعار، حتى قبل حلول شهر رمضان المبارك، ووردتنا الاف الشكاوى من المواطنين حول موضوع الغلاء غير المبرر. لذلك قمنا اليوم بهذه الجولة وتبين لنا ان هناك تفاوتا كبير ا في الاسعار، وكما كل الأماكن التي زرناها ، تبين لنا ان هناك تجارا مع ضمير، وآخرين من دون ضمير، وهناك فوضى في الاسواق، ولا يمكن ان نستمر في ظل هذه الفوضى".


وختم:"نشدد على عمل ودور جهاز المراقبين لمراقبة الاسعار وتسطير محاضر ضبط بحق كل المخالفين، والقضاء يقوم بمسؤولياته في هذا الشأن، وهناك محاضر تغرم اصحابها 40 مليونا مع السجن".


بدوره شدد الحاج حسن على "مواصلة الجولات الميدانية، كل يوم من اجل ضبط الفلتان الحاصل في الاسواق"، مؤكدا "دور وزارة الزراعة في ملاحقة التجار الفاسدين اينما كانوا".

وقال:" ليس هناك محرمات لاي منطقة، والفاسد من التجار سوف يحاسب، وكل المناطق اللبنانية ستكون تحت القانون والجيش اللبناني والقوى الأمنية جاهزة لمؤازرة المراقبين في جولاتهم يوميا"، داعيا الى "استمرار الجولات يوميا لوقف هذه الفوضى والفلتان في اسعار السلع الغذائية والخضر والفاكهة"، لافتا الى ان "ليس هناك مبرر لديهم او التحجج بالمحروقات والنقل لان لديهم هامشا مقبولا في الاسعار".

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.