بعد إيلي هيكل... إستدعاءات بالجملة على خلفية الاعتداء على وزير الطاقة

19 : 58

لا تزال تداعيات حادثة الاعتداء على وزير الطاقة وليد فياض تتفاعل عبر ‏‏مواقع التواصل الاجتماعي منذ مساء الأحد الماضي، إذ انقسمت ردود الفعل بين مؤيد لما حصل ومعارض له.‏

وبعد إستدعاء الشاب إيلي هيكل، الذي اعتدى بالضرب على فياض، سلم هيكل نفسه إلى ‏فصيلة قوى الأمن الداخلي في زوق مصبح.‏

ولاحقاً بعد إيلي هيكل... إستدعاءات بالجملة على خلفية الاعتداء على وزير الطاقة، إستدعى جهاز أمن الدولة ثلاثة ناشطين آخرين كانوا مع هيكل لحظة التهجم على وزير الطاقة وهم: ‏مايلين سركيس وميشيل دويري وسالي حافظ، وذلك للتوجه إلى مركز أمن الدولة ‏في بيروت صباح غد الأربعاء.‏

مايلين سركيس أكدت في حديث لموقع "نداء الوطن" أن "هذا الإستدعاء ربما له علاقة بالتعهد الذي وقعناه بعد ‏اقتحامنا لوزارة الطاقة، والذي نص على عدم التعرض مجدداً للوزير فياض ‏ولرئيس الجمهورية ميشال عون".‏

وأضافت: "الاسبوع الماضي إعتدى بعض المرافقين علينا ‏بهمجيّة، واليوم يستدعوننا لأننا دفعنا وزير الطاقة ولكن هذا الاستدعاء لن يسكتنا، وإذا ذهبنا الى ‏الإستجواب سنكون برفقة الثوار والناشطين".‏

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.