Novaia Gazeta تحصد ميشيل ليريدون الكبرى

02 : 00

حصلت صحيفة "Novaïa Gazeta" الروسية المعارضة على "جائزة ميشيل ليريدون الكبرى للصحافة" خلال ملتقى "Assises du journalisme" السنوي في فرنسا.

وفي نهاية آذار، أعلنت الصحيفة التي يديرها الفائز بجائزة نوبل للسلام عام 2021 ديمتري موراتوف، تعليق نشر محتواها بنسختيها الالكترونية والورقية حتى انتهاء الغزو الروسي لأوكرانيا، في وقت تزيد القوات الروسية ضغطها على الشخصيات المعارضة للنظام.

ومنذ توقف إصدارها، يحاول صحافيون، يعملون فيها تركوا روسيا، إبقاءها ناشطة من خلال إصدار صحيفة "Novaïa Gazeta. Europe".

وتنافست الصحيفة على الجائزة مع مراسل صحيفة "Le Monde" في روسيا بينوا فيكتين، ومع مراسلة قناة "فرانس 2" ماريز بورغو عن تغطيتها الحرب في أوكرانيا، ومع الصحافي المستقل فيكتوار كاستانيه الذي بذل جهداً استقصائياً طويلاً في شأن مجموعة دور رعاية المسنين "أوربيا". كذلك ضمت الأعمال المرشحة للجائزة سلسلة من مئة تقرير نشرتها صحيفة "Le Monde" بعنوان "Fragments de France" قبل الانتخابات الرئاسية. وكانت تسمية "جائزة ميشيل ليريدون الكبرى للصحافة" أطلقت العام الفائت على الجائزة الكبرى التي يمنحها سنوياً ملتقى "Assises du journalisme" في مدينة تور (وسط غرب فرنسا)، تخليداً لذكرى مديرة الأخبار السابقة في وكالة "فرانس برس" والعضو في المجلس الفرنسي الأعلى للسمعيات والمرئيات والتي توفيت في أيار2021.

ومُنحت جائزة "التحقيق والتقرير" إلى مدونة صوتية تابعة لإذاعة فرنسا الثقافية. أما جائزة أفضل كتاب صحافي فذهبت إلى "Les fossoyeurs"، وهو تحقيق كبير أجراه الصحافي فيكتور كاستانيه عن مجموعة دور رعاية المسنين الخاصة "اوربيا".

وحصد الباحث الفرنسي ماكسيم أودينيه جائزة أفضل عمل بحثي عن "روسيا اليوم، وسيلة مؤثرة في خدمة الدولة الروسية".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.