ليفربول يُتوّج بكأس إنكلترا على حساب تشلسي

02 : 00

لاعبو ليفربول بعد تتويجهم (أ ف ب)

توّج ليفربول بلقبه الثاني هذا الموسم وأبقى على آماله في الرباعية التاريخية عندما ظفر بكأس إنكلترا لكرة القدم للمرة الثامنة في تاريخه، بفوزه على تشلسي 6-5 بركلات الترجيح (الوقتان الأصلي والإضافي صفر-صفر) في المباراة النهائية للنسخة الـ144 على ملعب "ويمبلي" في لندن.

وهو اللقب الثاني لليفربول هذا الموسم في سعيه إلى رباعية تاريخية، كونه بلغ نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا حيث سيلاقي ريال مدريد الإسباني في 28 أيار الجاري في باريس، ويحتل المركز الثاني في الدوري بفارق 4 نقاط عن مانشستر سيتي المتصدر حامل اللقب قبل مرحلتين من نهاية الموسم، علماً ان سيتي تعادل امس مع وست هام 2-2، وتبقى له مباراة واحدة.

كما هو اللقب الأول لليفربول الذي كان تغلب على تشلسي في 27 شباط الماضي بركلات الترجيح أيضاً (11-10) في نهائي كأس الرابطة، منذ العام 2006، وردّ الاعتبار لخسارته أمام تشلسي 1-2 في نهائي المسابقة في العام 2012.

ويدين ليفربول بفوزه إلى حارس مرماه البرازيلي أليسون بيكر الذي تصدى للركلتين الترجيحيتين الثانية (سيزار اسبيليكويتا) والسابعة (مايسون ماونت).

وتابع المدرب الألماني يورغن كلوب نجاحاته الرائعة مع ليفربول وأعاده إلى التتويج بلقب المسابقة بعد غياب 16 عاماً، بعدما فعلها في دوري الأبطال بقيادته الى اللقب موسم 2018-2019 للمرة الاولى منذ 14 عاماً، والدوري موسم 2019-2020 للمرة الأولى منذ 30 عاماً، وكأس الرابطة للمرة الأولى منذ 10 أعوام. وبات كلوب، الذي قاد ليفربول أيضاً إلى لقب مونديال الأندية في العام 2019، ثاني مدرب فقط يفوز بدوري أبطال أوروبا وكأس الاتحاد الإنكليزي وكأس الرابطة والدوري الإنكليزي مع فريق إنكليزي واحد بعد السير الاسكتلندي أليكس فيرغسون (مع مانشستر يونايتد).