2344

الإصابات

36

الوفيات

1420

المتعافون

"إنستغرام" تقيّد المحتوى "الانتحاري"

00 : 58

عزّزت خدمة "إنستغرام" قواعدها التي تحظّر الصور التي قد تشجّع على الانتحار أو إيذاء النفس مضيفة رسوماً ومحتوى خيالياً إلى القائمة.

وفرضت هذه الخدمة المخصصة لمشاركة الصور والفيديوات التابعة لـ"فايسبوك" في وقت سابق من هذا العام حظراً على صور الإيذاء الذاتي بعدما أنهت مراهقة بريطانية حياتها إثر دخولها إلى الإنترنت لتقرأ عن الانتحار.

وقال آدم موسيري رئيس "إنستغرام" في منشور على مدونته "لن نسمح بعد الآن بتصوير خيالي للإيذاء الذاتي أو الانتحار على إنستغرام مثل الرسوم ومحتوى الفيديوات والرسوم الهزلية".

كما أنها حظرت الوسوم التي ترتبط بمواضيع تتعلق بإيذاء النفس.

وتهدف هذه الإجراءات إلى جعل هذه الصور أكثر صعوبة للعثور عليها من جانب المراهقين الذين يعانون من الاكتئاب والذين قد تكون لديهم ميول انتحارية.

ففي العام 2017، أقدمت الشابة البريطانية مولي راسل على الانتحار بعدما قرأت عن هذا الموضوع على الانترنت، ما أثار جدلاً حول فرض رقابة على شبكات التواصل الاجتماعي. وإثر تلك الحادثة، أعلنت "إنستغرام" عن تشديد الرقابة المفروضة على صور تروّج لإيذاء النفس. وفي أيارمن العام الحالي، أقدمت ماليزية تبلغ 16 عاماً نشرت استطلاعاً للآراء على "إنستغرام" تسأل فيه إن كان ينبغي لها أن تعيش أو تموت، انتحاراً بعدما دعاها أكثرية المصوّتين إلى القيام بهذه الخطوة. 

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.