لقاء روما: جاكسون تتفوّق على تومسون

02 : 00

جاكسون فائزة في سباق الـ200 م (أ ف ب)

ضربت الجامايكية شيريكا جاكسون بقوة، قبل أسابيع قليلة من بطولة العالم لألعاب القوى المقررة في مدينة يوجين الأميركية، عندما تفوّقت على مواطنتها ملكة سباقات السرعة إيلاين تومسون-هيراه في سباق 200 م في لقاء روما الدولي، المرحلة الخامسة من الدوري الماسي.

وقطعت جاكسون مسافة السباق بزمن 21.91 ثانية أمام تومسون-هيراه، البطلة الأولمبية خمس مرات (ذهبيتان في سباق 100م ومثلهما في سباق 200 م وواحدة في التتابع 4 مرات 100م) والتي اكتفت بزمن 22.25 ثانية، والبريطانية دينا آشر سميث بطلة أوروبا (22.27 ث).

وجاءت البطلة الأولمبية مرتين في سباق 400 م شوني ميلر-أويبو من باهاماس رابعة بزمن 22.48 ثانية.

وحققت العدّاءات الأربع الأوليات أفضل أوقاتهن في المسافة هذا الموسم.

وجاءت أسطورة العدو السريع الأميركية أليسون فيليكس، التي تخوض موسمها الأخير، في المركز السابع بزمن 22.97 ثانية.

وحققت البطلة الأولمبية الأميركية أثينغ مو أفضل توقيت في سباق 800 م هذا العام بقطعها المسافة بزمن 1.57.01 دقيقة.

وحلت الفرنسية رينيل لاموت ثانية بزمن 1.58.48 دقيقة.

ولدى الرجال، أحرز الأميركي فريد كيرلي المركز الأول في سباق 100م بزمن 9.92 ثوانٍ، في غياب البطل الأولمبي الإيطالي مارسيل جاكوبس المصاب بتمدد عضلي صغير في الفخذ.

وأعرب جاكوبس عن أمله في المشاركة في لقاء أو لقاءين قبل بطولة العالم: "الهدف هو بالتأكيد خوض سباق أو سباقين قبل المونديال" المقرر في الفترة بين 14 و25 تموز. وأضاف: "بالنسبة لنا من المهم استعادة الشعور بالمضمار".

وقال جاكوبس إن فكرته هي التنافس في مسابقة تتكون من "نصف نهائي ونهائي من أجل أن أكون قادراً على خوض سباقين متقاربين".

وتابع جاكوبس، الذي فجر المفاجأة في طوكيو بتتويجه بذهبيتي سباق 100م والتتابع 4 مرات 100م مع منتخب بلاده: "إذا لم يكن ذلك ممكناً، فسنذهب إلى يوجين برغبة في القيام بأفضل ما يمكن".

وأكد جاكوبس الذي توقف عن المنافسة منذ اكتشاف إصابته بتمدد صغير في الفخذ في 23 أيار الماضي، أن تعافيه "يسير على ما يرام".

وخاض البطل الأولمبي في سباق 100 متر سباقاً واحداً في هذه المسافة هذا العام وكان في 18 أيار في سافونا (إيطاليا)، حيث قطع المسافة بزمن 10.04 ثوانٍ بعد أن شعر بآلام صغيرة.



يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.