العلماء قد يتمكنون من كشف مستوى التوتر من خلال الشعر!

13 : 05

وجدت دراسة جديدة أن العلماء قد يتمكنون من اكتشاف حالة التوتر الّتي تتعرض لها النساء من خلال الكشف عن مستويات الكورتيزول، أي هرمون التوتر الرئيسي في الجسم، في الشعر.


والجدير بالذكر أن العلماء لم يتمكنوا حتى الآن إلا من اكتشاف "هرمون التوتر" في الدم أو البول أو اللعاب.



وقال فريق الباحثين إن النتائج تشير إلى أن قياس الهرمون في الشعر يمكن أن يكون وسيلة جيدة لتحديد الإجهاد المزمن. ويمكن أن تسبب هذه الحالة، مع مرور الوقت، القلق والأرق وارتفاع ضغط الدم وحتى ضعف جهاز المناعة.


وحللت الدراسة، الّتي نُشرت في مجلة PLOS Global Public Health، عينات شعر من 881 امرأة في المكسيك و398 امرأة في أيسلندا.


وأخذ الباحثون الشعر من الجذور وحللوا الجزء الذي يبلغ طوله 3 سنتمترات والأقرب إلى فروة الرأس في آلة معينة. ثم تم إعطاء النساء استبياناً مكوناً من 10 أجزاء لمعرفة مدى شعورهنّ بالتوتر.


وأجابت المشتركات على مقياس من خمس نقاط وقام الباحثون بتقسيم المشاركات إلى خمس مجموعات بناء على إجمالي درجاتهن، ما يشير إلى مدى إجهادهن.


وأظهرت النتائج أن النساء اللواتي سجّلن أعلى 5 مراتب من حيث مستويات التوتر لديهن مستويات الكورتيزول أعلى بنسبة 24.3 في المئة من تلك الموجودة في المراتب الخمس الأدنى.


وأوضحت مؤلفة الدراسة الدكتورة ريبيكا لينش، من جامعة ريكيافيك، أن الدراسة تشير إلى أن قياس الكورتيزول في الشعر "يمكن أن يبشر بالخير في تشخيص الإجهاد المزمن". 

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.