فادي سمعان

دردشة

قرحاني لـ"نداء الوطن": ما حققناه في السعودية إنجاز

13 آب 2022

02 : 01

أكد لاعب نادي القلمون الدولي للكرة الطائرة عبد الرحمن قرحاني لصحيفتنا أنّ اللعبة بإمكانها أن تعود الى سابق عهدها من حيث المستويَين الفني والشعبي، شرط أن يولي الإتحاد الأهمية القصوى للشقّ الإعلامي، وأن يستثمره بشكل جيد جيداً، خصوصاً الإعلام المرئيّ عبر تغطية شاملة لمباريات الدرجة الأولى، إضافة الى نقل مباريات بعض البطولات الأخرى ومنها بطولة الفئات العمرية.

وقال: "هذه الخطوة ستنعكس إيجاباً على عشاق اللعبة التي ستدخل الى كل بيت في لبنان"، مشيراً الى أنّ الكرة الطائرة تملك شعبية كبيرة على مساحة الوطن تضاهي بقية الألعاب، فكرة السلة ليست أفضل من هذه اللعبة، والدليل انّ معظم القرى الجبلية تشهد حالياً بطولات ودّية في الكرة الطائرة.

أضاف قرحاني: "على الاتحاد أن يعمل بجدّية وأن يكثّف بطولات الفئات العمرية لأنها الخزان الأساسي للاندية والمنتخبات الوطنية على إختلافها، فنحن نملك خامات جيدة ومواهب مميّزة، وحتى عنصر الطول متوافر، ويجب أن نستثمر ما حققناه في بطولة غرب آسيا الأخيرة للناشئين في السعودية، إذ هي عكست صورة حقيقية على انّ الكرة الطائرة اللبنانية موجودة ومستقبلها واعد، شرط إعتماد خطط مدروسة ومتطوّرة، وعلى الأندية منح الفرصة الحقيقية لفرق الناشئين لديها، كما عليها أيضاً التعاون والتنسيق مع الاتحاد لكي نصل الى هدفنا المنشود".

وعن المشاركات الخارجية، أجاب قرحاني: "مشاركتنا الشهر الفائت في بطولة الأردن الدولية الودية للناشئين (تحت الـ19 سنة) التي ضمّت أربعة منتخبات هي فلسطين، لبنان، الاردن وقطر كانت إيجابية ومثمرة، وقد استفدنا منها كثيراً كونها أول مسابقة وديّة نخوضها منذ فترة طويلة، وقد حققنا فيها إنتصارَين على قطر (3-0)، وعلى الأردن (3-2) ثمّ خسرنا أمام فلسطين (1-3) في مباراة شارك فيها منتخبنا بلاعبيه الإحتياطيين بعدما كنّا ضمنّا إحراز اللقب من خلال عدد النقاط التي كسبناها".

وعن بطولة غرب آسيا الأولى للناشئين التي إستضافتها السعودية منذ أسابيع، قال: "إحتللنا المركز الرابع بين 11 منتخباً، علماً أننا تخطينا فلسطين في الدور ربع النهائي بنتيجة (3-2)، ففي الدور الأول خسرنا أمام البحرين وصيف البطل (1-3)، ثمّ خسرنا المباراة الثانية أمام العراق (1-3)، لنعود ونفوز على الإمارات والأردن".

وأقرّ قرحاني بأن تحضيرات المنتخب لم تكن كافية، حيث استُدعي اللاعبون للتمارين قبل شهر واحد من إنطلاق البطولة، وواصل: "يقيناً لو كنا جاهزين قبل فترة طويلة مع إقامة معسكرات تحضيرية لكنا استطعنا الحصول على اللقب، لأنّ اللاعبين الذين واجهناهم ليسوا أفضل منا، ومع ذلك أعتبر أنّ ما تحقق إنجازٌ بحدّ ذاته لم يسبقنا اليه أحد في تاريخ الفئات العمرية من خلال وصولنا الى المربّع الذهبيّ".

واعتبر قرحاني أنّ غياب اللاعب الأجنبي عن فرق الدرجة الأولى في الموسم الأخير سمح ببروز اكثر من لاعب واعد في بطولة لبنان أمثال الدوليين الشباب هادي شبيب، جوزيف شاهين، عمر أبي كرم، مازن العتر وغيرهم، "كما أنني اخذت فرصتي مع نادي القلمون وخضت أكثر من مباراة قوية في البطولة".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.