النخل: لرصّ الصفوف لإنقاذ الرياضة

كلّاس: ندعو الى التوافق الرياضي الشريف

02 : 00

جلخ يتسلّم درعه التقديرية

دعا وزير الشباب والرياضة جورج كلاس الى تحصين دور الاتحادات الرياضية ودعم مسيرتها لتبقى علامة من علامات لبنان المشرقة، وقال: إنّ كرامة كلّ إتحاد ونادٍ رياضيّ هي من كرامتنا جميعاً، وأحثّ على وضع رؤية وطنية رياضية جامعة للنهوض بالإتحادات ودعمها وتوفير فرص النجاح لها".


كلام كلاس جاء خلال حفل الغداء الذي أقامه نائب رئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية أسعد النخل في بلدته في بيت شلالا (قضاء البترون)، وحضره الدكتور رجا لبكي ممثل الوزير كلاس الذي إضطرّ الى الاعتذار في الساعات الأخيرة بسبب الجلسة النيابية العامة في ساحة النجمة، مدير عام وزارة الشباب والرياضة زيد خيامي ورئيس مصلحة الرياضة في الوزارة محمد عويدات، قائممقام البترون روجيه طوبيا، مدير مكتب الوزير كلاس ابراهيم الشويري، رئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية بيار جلخ ونائبا الرئيس جاك تامر وسامي قبلاوي، والأمين العام العميد حسان رستم، والأعضاء وليد دمياطي ومازن رمضان وجورج عبود وفرنسوا سعادة ومحمود حطاب، الرئيس الأسبق للجنة الأولمبية اللواء سهيل خوري، الرئيس الأسبق لإتحاد الكرة الطائرة القنصل نصري لحود، نواب رئيس الإتحاد اللبناني للكرة الطائرة جورج نصّور وعلي خليفة وغسان قزيحة وعضوا الإتحاد خليل كفوري وطوني شربل ومدير الاتحاد إميل جبور، ووفد من الأندية المعارضة في الكرة الطائرة، الرئيس الأسبق لإتحاد التنس سمير صليبا، ورئيس نادي الحكمة الرياضي ايلي يحشوشي، محاسب الإتحاد الأسبق للكر الطائرة ربيع فرّاج، ومدير شركة الترابة في شكا روجيه حداد.





كما حضر رؤساء مكاتب وقطاعات الرياضة في الأحزاب والتيارات السياسية السادة: سابا مخلوف، مازن قبيسي، فيصل قلعاوي، الدكتور طارق عساف وخضر غضبان، رؤساء وإداريو أندية، رئيس بلدية العقيبة جوزف الدكاش، وفاعليات إقتصادية وفنية وإعلامية.


ودعا كلاس في كلمته التي ألقاها ممثله لبكي، الى التوافق الرياضي الشريف والى التكاتف للنهوض بعمل الاتحادات، محملاً مسؤولية كلّ ما ينتج عن أيّ تقصير في هذا الموضوع، وقال: "مسؤوليتنا أن نحمي إنجازاتنا، وأن نرتفع بها الى أعلى لتكون على مستوى الطموحات، وعلى مستوى ما يتمناه اللبنانيون".


وأكد أن وزارة الشباب والرياضة هي وزارة لجميع الرياضيين، "ولن نترك أيّ مجال للإفتراض أو لإستثمار الاختلاف بالرأي، وهي ستبقى ملتقىً للخير، ولا نرتضي أن تكون ديواناً للشكاوى، فالنصوص واضحة وكذلك القانون، وأنا ألتزم بالقانون". وختم مثنياً على دور "صديقه" النخل في الوسط الرياضي مطلقاً عليه صفة: "جامع الأحباب ودينامو الصداقات الراقية".



من جهته، شدّد النخل على أنّ الحفل لا علاقة لا من قريب ولا من بعيد بإلاستحقاقات الرياضية الداهمة، وقال: أوجّه نداءً الى اللجنة الأولمبية اللبنانية التي لي شرف الإنتماء إليها، بأن تكون متضامنة ومتكاتفة في هذه المرحلة الصعبة التي يمرّ بها لبنان لما فيه مصلحة الرياضة عموماً والإتحادات الرياضية جميعها خصوصاً، لأنّ أي فشل أو عثرة قد تقع بها اللجنة ستؤثر سلباً على المسيرة الرياضية المترنّحة أصلاً، وستودي بطموحات وأحلام الأبطال والبطلات في مختلف الألعاب الرياضية الى التلاشي والإنهيار، وهو أمرٌ لا يقبل به أحدٌ منا".





أضاف: "المطلوب اليوم رصّ الصفوف وتوحيد القلوب وشبك الأيادي والإبتعاد عن المناكفات والخلافات الشخصية التي لن تفيد أحداً، بل ستؤدّي الى مزيد من التراجع والخيبة والإحباط، ونحن لن نقبل بأن نكون شهود زور، أو أن نقتل الرياضة عمداً ونمشي في جنازتها".



ثمّ قدّم النخل، يحيط به كبار الحضور، دروعاً تقديرية الى الوزير كلاس تسلّمه الشويري، وجلخ ولحّود.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.