أول صالة سينما في كشمير

02 : 00

إفتُتحت صالة سينما جديدة في سريناغار في ولاية كشمير، للمرة الأولى منذ عقود بعدما أغلق متمردون انفصاليون دور السينما أواخر ثمانينات القرن الفائت.وقال رئيس الإدارة الهندية في ولاية جامو وكشمير مانوج سينها خلال حفل الافتتاح الذي حضره ممثلون عن الحكومة والأجهزة الأمنية: "إنّ افتتاح صالة السينما هو مؤشر على رغبة الحكومة في إرساء السلام بالمنطقة". وأضاف: "هذا الافتتاح يعكس صورة كشمير التي تشهد تغييراً".

ستُتاح صالة السينما أمام الجمهور الأسبوع المقبل، ووعدت إدارة سينها بفتح عشر دور سينما أخرى في منطقة تضم سكاناً غالبيتهم من المسلمين ووضعتها حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي تحت إدارتها المباشرة، بعد عقود من الاشتباكات بين القوات الهندية والمتمردين. وكانت المنظمات الانفصالية أقفلت معظم صالات السينما سنة 1989، وهو العام الذي بدأ فيه التمرد ضد الحكم الهندي. واعتبر المتمردون أنّ عرض أفلام بوليوود الشهيرة يشكل هيمنة للإمبريالية الثقافية الهندية.

واحتلت القوات الأمنية صالات السينما واستخدمتها كمراكز اعتقال واستجواب. ولا يزال الجنود يستخدمون بعضها حالياً كثكنات. ولاقت محاولات لإعادة فتح صالات السينما في كشمير خلال تسعينات القرن العشرين وفي فترة لاحقة، فشلاً إذ كان لوجود قوات الأمن بصورة مكثفة دور في عدم تشجيع الناس على ارتيادها.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.