فيروس جديد قد يشكل الخطر الأكبر إذا تزاوج وكورونا

10 : 10

بعد اكتشاف فيروس شبيه بفيروس كورونا موجود في الخفافيش الروسية يمكنه أن يصيب البشر، حذر علماء من أن اتحاد الفيروس الجديد المسمى "خوستا 2" مع فيروس كورونا قد يشكل خطراً كبيراً.


وأوضحت دراسة أعدها باحثون في جامعة ولاية واشنطن أن فرصة التقاء فيروس كورونا مع خوستا -2 في الطبيعة صغيرة جداً، لكنهم أكدوا أن هذا السيناريو هو الأسوأ لو حدث، وأنه أحد الأشياء التي يفكرون فيها عند محاولة منع حدوث الجائحة التالية مرة أخرى.


إلى ذلك، وجد الباحثون أن "خوستا -2" موجود في الخفافيش الروسية على شكل حدوة حصان قادر على استخدام المستقبل نفسه (ACE2) الذي يستخدمه كورونا (SARS-CoV-2) لدخول الخلايا البشرية.


ومن المثير للاهتمام، أن الفيروس مقاوم للأجسام المضادة للأشخاص الذين تم تطعيمهم ضد فيروس كورونا، بحسب موقع "genengnews".


مع ذلك، فإن احتمال أن يسبب الفيروس الجديد المرض لدى البشر غير معروف، وفق الدراسة.


وقال مايكل ليتكو الأستاذ المساعد في جامعة ولاية واشنطن والذي قاد الدراسة، إن الفيروس لن يتسبب في حدوث وباء وذلك بمجرد أنه يصيب الخلايا البشرية.


كما أوضح أن "خوستا -2" اكتشف في حيوان ليس خفاشاً في عام 2021، مشيراً إلى أنه لم يتم العثور عليه مرة أخرى في أي حيوان أو بشر آخر.


وتابع "لكي نكون منصفين، على الرغم من ذلك، لا يوجد الكثير من الباحثين الذين يبحثون عن فيروسات الساربيك في الحيوانات غير الخفافيش في روسيا في الوقت الحالي".


لكن الباحثين قالوا إن النتائج التي توصلوا إليها تؤكد الحاجة إلى تطوير لقاحات ذات حماية أوسع ضد فيروسات الساربيك.


وأوضح ليتكو أن القلق الأكبر لهم يتمثل بإعادة التركيب أو التزاوج بين خوستا 2 وكورونا، نظراً لأن SARS-CoV-2 و Khosta-2 متشابهان وراثياً بدرجة كافية بحيث يُطلق عليهما فيروسات ساربيك ويمكنهما إصابة نفس أنواع الخلايا باستخدام الآليات نفسها.


كذلك أشار إلى أنه قد يكون من الممكن إعادة اتحادهما بطريقة من شأنها أن تجعل فيروس SARS-CoV-2 مقاوماً للقاح.

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.