جنى جبّور

من بشرّي إلى أرنون... ستريدا جعجع تُطلق المبادرة البيئية النوعية

"الغابة الذكية" خطوة تحمي ثروتنا الخضراء

21 كانون الأول 2019

02 : 00

من أرز الرب في قضاء بشرّي الى محمية أرنون في محافظة النبطية، هكذا أرادت النائبة ستريدا جعجع أن تكون مبادرتها البيئية شاملة من دون أن تقتصر على منطقتها، في خطوة نموذجية نحو "الجمهورية القوية". فمن بشرّي الى كل لبنان بدأ العمل على تنفيذ مشروع "الغابة الذكية"، الذي سيبصر النور في المستقبل القريب، للمحافظة على ثروة لبنان الحرجية، الذي خسر نسبةً كبيرة منها منذ نحو شهرين.

لا يزال مشهد "لبنان وهو يحترق" راسخاً في عقول اللبنانيين، بعدما شهد اندلاع حرائق كبيرة في بلدات المشرف والدبية- الشوف، جعيتا، القرنة الحمرا، بنشعي، مزيارة، لينكشف على أثرها عجز الوزارات والإدارات اللبنانية المعنية على وضع خطة جدية لإدارة الحرائق، على الرغم من أنّ الاحصاءات تشير الى أن 2500 حريق يلتهم المساحات الحرجية سنويّاً.

بعد إخماد الحرائق، انتفض لبنان، وانطلقت ثورة "17 تشرين"، التي ما زالت مستمرة حتّى اليوم، يرافقها وضع اقتصادي ومعيشي صعب جدّاً، منعنا حتّى من عيش أجواء الميلاد أو التخطيط للاحتفال واستقبال السنة الجديدة. وأدّت هذه الأجواء الى تعليق مهرجانات الأرز الدولية المقررة لصيف 2020، نظراً للظروق الراهنة، بحسب ما أعلنته النائبة جعجع في مؤتمر صحافي. ولكن هذا لا يعني أنّ جعجع وفريق عملها، سيأخذان قسطاً من الراحة الى حين اعادة بدء العمل والتحضير لمهرجان الأرز 2021، فالجهد والطاقة والوقت والمال المخصصة للمهرجان ستوجه الى قضية بيئية سامية لحماية الثروة الحرجية في 7 مواقع (أو أكثر)، أعلن عنها في المؤتمر: غابة أرز الرب- قضاء بشري، حرج السفيرة- قضاء الضنية، محمية جبل موسى - قضاء كسروان، أحراج بلدة المتين - قضاء المتن، الأحراج المحاذية لمحمية الشوف وحرج الدبيّة- قضاء الشوف ومحمية أرنون الطبيعية البيئية الأثرية - محافظة النبطية. على أن ينضم لها موقع ثامن وعدت به جعجع بعد طلب من المعنيين في منطقة إهدن - زغرتا.

خصائص الـ"Smart Forest"

قدمت شركة " Eurisko (شركة متخصصة ببرمجة التطبيقات على الهواتف الذكية، في لبنان والشرق الأوسط) نظام " Smart Forest"، الذي يهدف الى الوقاية المبكرة لحماية الغابات من الحرائق، مجاناً الى المواقع التي ذكرت، في حين تقدر تكلفة هذا البرنامج الذكي نحو 100 ألف دولار أميركي لكل موقع، وكان يفترض أن يتم الاعلان عن هذه المبادرة خلال مهرجانات الأرز (تم إلغاؤها). وكشف صاحب الشركة زياد طوق، في حديث لـ"نداء الوطن"، عن ميزات هذا البرنامج المعلوماتي المتقدم قائلاً: "هو تكنولوجيا معقدّة جدّاً، ترتكز على وضع عدد من أجهزة استشعار "IOT" في كل غابة، بحسب حاجتها، والتي تعمل على قياس درجة حرارة الجو، حرارة التربة، نسبة الرطوبة، سرعة الرياح، مستوى غاز الكربون وثاني أوكسيد الكربون في الجو. مع الاشارة الى أنّ هذه الأجهزة حجمها صغير، ولا تؤذي الطبيعية وتعمل على الطاقة الشمسية. تجمع هذه الأجهزة المعلومات أو "الداتا" وفق المحرك الذكي الذي يعمل وفق الذكاء الاصطناعي، وتدرس هذه التكنولوجيا المعلومات والبيانات لكل غابة منفصلة (البرنامج مفصل بحسب ميزات كل غابة) وتحللها، وبالتالي تستطيع تحليل أي تبدل في العوامل الطبيعية والانذار بامكانية نشوب حريق، وارسال اشعار "Notification" فوراً الى الجهات المختصة في كل منطقة، بحسب طلبها (شرطة أو رئيس البلدية، الدفاع المدني...).

وعلى الرغم من تعقيده، لا يحتاج هذا البرنامج إلى فريق عمل متخصص أو غرفة عمليات، بل يمكن للمعني الدخول الى نظام المتابعة عبر جهازه التكنولوجي من أي مكان في العالم. كذلك، من ميزات هذا النظام الذكي قدرته على اكتشاف الحرائق الطبيعية من الأخرى المفتعلة. ويشرح طوق أنّ "90 في المئة من الحرائق مفتعلة، ولهذا النظام قدرة على الفصل بين الحريق المفتعل (نتيجة غياب العوامل الطبيعية) والآخر الطبيعي، وفي الحالتين يتم ارسال اشعار الى المعني أو المسؤول عن الحرج، لاستدراك الحريق ومنع انتشاره. كما يمكن التحذير من نشوب حريق بطريقة طبيعية قبل 24 ساعة من حصوله".

المدينة الذكية في بشري

في أرز الرب في قضاء بشري، اختبر برنامج "الغابة الذكية" منذ 8 أشهر تقريباً، وسيعلن عنه في ربيع 2021 بعد تثبيت الأجهزة رسمياً في الغابة مع ذوبان الثلوج. ويكشف رئيس بلدية بشري فريدي كيروز أنّ "هذا البرنامج يندرج ضمن مشروع بلدية بشري لتحويلها الى الـ Smart city" أو "المدينة الذكية" وإدخال التكنولوجيا في مختلف المجالات فيها لضبط الطرقات مثلاً، واستدراك الحرائق والحد من تلوث المياه وغيرها، وقررت جعجع ألا يقتصر هذا المشروع على غابة أرز الرب بل أن يشمل أحراج وغابات لبنان ككل".

فريق العمل المحدد لمتابعة هذا المشروع، هو نفسه الذي يهتم بتنظيم مهرجانات الأرز، فشركة "ice"، أخذت على عاتقها متابعة تفاصيل هذه المبادرة والحرص على تنظيمها. وتسرد صاحبة الشركة نتالي رحال لـ"نداء الوطن" أنّ "العمل على "الغابة الذكية" بدأ مباشرةً بعد انتهاء المؤتمر الصحافي للنائبة جعجع، فهي حريصة جدّاً على عملها وتتابع أدق التفاصيل باستمرار. كذلك، تم الاتصال بكل رؤساء البلديات المسؤولين عن المواقع التي اختيرت لتحديد الوقت الأنسب لتركيب أجهزة الاستشعار وبدء العمل بالبرنامج الذكي". ولفتت الى "ترحيب رؤساء البلديات بهذه الفكرة شاكرين جعجع، ومثنين على مبادرتها التي شملت مناطق خارج دائرتها الإنتخابية خاتمةً: "تهدف هذه الخطوة الى تشجيع السياحة والثقافة ودعمها، وتسلط الضوء على أهمية تحمّل كل المسؤولين مسؤولياتهم الوطنية".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.