ليفربول يُتابع زحفه نحو اللقب

10 : 53

تابع ليفربول زحفه وخطا خطوة إضافية نحو لقبه الأول منذ 30 عاماً، بفوزه الكبير على مضيفه ومطارده المباشر ليستر سيتي برباعية نظيفة على ملعب "كينغ باور" في المرحلة التاسعة عشرة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

يدين ليفربول بفوزه التاسع على التوالي والسابع عشر في 18 مباراة هذا الموسم، إلى مهاجمه البرازيلي روبرتو فيرمينو الذي سجل ثنائية في الدقيقتين 31 و74، ومدافعه ترينت ألكسندر-أرنولد الذي سجل الهدف الرابع وصنع ثلاثة أهداف، من بينها ركلة الجزاء التي سجل منها البديل جيمس ميلنر الهدف الثالث (71).

وقلل المدرب الألماني يورغن كلوب من شأن ابتعاد فريقه بفارق 13 نقطة في صدارة الترتيب، علماً أن له مباراة مؤجلة، مؤكداً أن تركيزه منصب على المباريات المقبلة والسعي الى التتويج بلقب بطولة إنكلترا للمرة الأولى منذ ثلاثة عقود.

ويبدو ليفربول، المتوّج منذ منتصف 2019 بلقب سادس في دوري أبطال أوروبا، والكأس السوبر الأوروبية، ومونديال الأندية للمرة الأولى، أقرب من أي وقت مضى لرفع كأس الدوري المحلي للمرة الأولى منذ 1990.

وفي تصريحاته بعد التغلب على مضيفه ليستر، سعى كلوب للتقليل من شأن الفارق المريح أو الحديث عن ضمان ليفربول للقب من الآن. وقال الألماني رداً على سؤال عما يعنيه الفارق: "صراحة لا نشعر به، لا نفكر به على الإطلاق. لم نذكره مرة قبل المباراة لأنه لا يثير اهتمامنا".

وتابع متوجها الى الصحافيين: "يمكنني أن أكتب الأخبار بنفسي: القصة الأولى ستكون انه لم يسبق لفريق في تاريخ كرة القدم، البريطانية على الأقل، ان حظي بفارق كبير كهذا وفقده. وقعُ هذا الأمر في أذنيّ سلبي، لذا لماذا علينا ان نفكر به؟".

وشدد على أن الفريق "يركز فقط على المباريات المقبلة. ينتظرنا ولفرهامبتون، شيفيلد يونايتد، إيفرتون، توتنهام، ومانشستر يونايتد في المباريات الخمس المقبلة. أنا لا أعتقد أنه قد تم حسم أي شيء".

وتابع: "علينا ان نخوضها جميعها وأن نحاول بكل ما استطعنا وأن نكون واثقين من جاهزيتنا. الفارق في النقاط غير ذي أهمية بالنسبة إلينا".

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.