فادي سمعان

طحّان لـ"نداء الوطن": سُداسية الأوائل هدفنا

7 تشرين الثاني 2022

02 : 01

أمل لاعب كرة القدم الدولي السابق محمد زين طحّان لصحيفتنا بأن يعود فريقه الصفاء الى السكة الصحيحة والسليمة كما إعتاد عليه الجميع في السابق، كاشفاً أنّ الهدف الحالي هو دخول سُداسية الأوائل، معرباً عن إعتقاده بأنّ الوقت قد حان لذلك بعدما قدّم الفريق المستوى المقبول على عكس الموسم الفائت، حيث جاءت نتائجه متواضعة ولا تليق بإسم هذا النادي العريق.

وعن نتائج الصفاء غير الثابتة هذا الموسم، قال: "فريقنا متجدّد، إذ هناك اكثر من 16 لاعباً إنضمّوا الى التشكيلة الحالية، لذا من الطبيعي ان نرى المستوى الفني غير مستقرّ حتى اليوم، ونحن بحاجة الى مزيد من التأقلم على رغم اننا خضنا مباريات جيدة، لكنّ الحظ لم يسعفنا في التسجيل وإلا كنا حصدنا نقاطاً أكثر، وعلى العموم فإنّ اللاعبين يقدّمون كلّ ما عندهم على أرض الملعب بروح قتالية عالية، وهذا ما يدعو الى الثقة والاطمئنان".

وعن المشاكل التي تعاني منها اللعبة، خصوصاً المنتخبات الوطنية، رأى طحان أنّ الحل الوحيد للوصول الى المستوى الفني المرتفع أسوة بالمنتخبات العربية والآسيوية الأخرى هو الاحتراف الحقيقي والجدّي. وتابع: "معظم لاعبينا موظفون، يستيقظون صباحاً للذهاب الى عملهم، قبل الانتقال الى التمارين أو المباريات بعد الظهر أو عند المساء، وهذا ما يؤدي الى إرهاقهم، فضلاً عن أنّ هناك لاعبين يعملون في مجال التدريب في الأكاديميات ويمضون أوقاتاً طويلة في الاشراف عليها، فلا يكونون بالتالي بكامل لياقتهم البدنية خلال التمارين، هذه بإختصار حياة اللاعبين في لبنان حيث كرة القدم لا تكفيهم للعيش الكريم".

وأردف: "غياب الإحتراف ليس وحده المشكلة، بل المطلوب ان نعيد تأهيل الملاعب العشبية الطبيعية كمدينة كميل شمعون الرياضية وبيروت البلدي وصيدا البلدي، لانّ الملاعب ذات العشب الصناعيّ لا تفيد منتخباتنا، فمن الصعب ان تلعب طيلة الموسم على هذه الملاعب ثم تنتقل مباشرة مع كلّ استحقاق خارجي رسميّ لخوض المباريات في الملاعب العشبية".

وعن ترشيحاته للقب، ردّ طحان: "القانون الجديد المعتمد هذا الموسم الذي ينصّ على إحتساب نصف النقاط التي يحصدها الفريق مع انتهاء مرحلة الذهاب يمنعكَ من تحديد الفريق الذي سيحرز اللقب، حيث نجد أنّ الفريق الخامس في الترتيب قد يصبح في المرتبة الأولى من خلال مباراة واحدة، لكن يبقى الأنصار والبرج من أكثر الفرق المستقرّة فنياً، بالاضافة الى العهد حامل اللقب، أما النجمة الذي يملك أكبر قاعدة جماهيرية تمدّه بالمعنويات وتعطيه الحافز، فهو قادر على تحقيق أهدافه، من دون ان ننسى شباب الساحل الذي يقدّم مستوى لافتاً، لكنه يفتقد الى اللاعبين الاحتياطيين".

وختم: "سأنهي مسيرتي الطويلة مع الصفاء الذي دافعت عن ألوانه منذ أكثر من خمس عشرة سنة، وسأبقى فيه بعد إعتزالي اللعب لممارسة مهنة التدريب فيه، وأنا حالياً اتابع دورات عدّة لأحصل على الشهادات الرسمية المطلوبة".


MISS 3