الجزائر تدعمُ قطاع الطّاقة في كوبا

21 : 35

أعلنت الجزائر، الخميس، استئنافَ إمداد كوبا بالوقود ومنح الجزيرة محطّة لتوليد الكهرباء تعملُ بالطّاقة الشمسيّة لتعزيز قطاع الطّاقة فيها وتجنّب انقطاعات التيار الكهربائيّ المتكرّرة.


جاء هذا الإعلان خلال زيارة الرّئيس الكوبيّ ميغيل دياز-كانيل إلى الجزائر في مستهلّ جولةٍ تقودُه إلى روسيا والصين وتركيا.


وقال الرئيسُ الجزائريّ عبد المجيد تبون، خلال مؤتمرٍ صحافيّ مع نظيره الكوبيّ، إنّ بلاده قرّرت "منح كوبا محطّة لتوليد الكهرباء تعملُ بالطّاقة الشمسيّة واستئناف التّموين بالمحروقات للسّماح لكوبا بإعادة تشغيل محطّات توليد الكهرباء ووقف الانقطاعات الحالية في التيار الكهربائيّ".


ورحّب تبون باستئنافِ التّعاوُن مع كوبا "الذي انقطعَ بين البلدَين منذُ سنة 2019"، من دون تقديم مزيدٍ من الإيضاحات.


وتُواجِهُ كوبا، منذ أيّار، أزمةَ طاقة حادّة أدّت إلى انقطاعِ التّيّار الكهربائيّ لفتراتٍ طويلة ونقص مُتكرّر في الوقود.


وتبيعُ الجزائر، إلى جانب فنزويلا، مورد الجزيرة الرئيسيّ بالنفط، النفظ الخام إلى هافانا.


وأشار تبون إلى أنّه قرّر "تخفيف الوطء على الاقتصاد الكوبيّ من خلال إلغاء كلّ الفوائد على الديون الجزائرية تجاه كوبا وتأجيل دفع هذه الديون".


ويرتبط البلدان بعلاقاتٍ وديّة تاريخيّة.


وقدم أوائل الأطبّاء من كوبا إلى الجزائر عام 1963، أي بعد عام من استقلال البلاد.


ووصف الرئيس الكوبي العلاقات السياسية الثنائية بأنها "ممتازة" مشيراً إلى أن الزعيمَيْن يتقاسمان "توافقاً حول المسائل الدولية والاقليميّة ذات الاهتمام المشترك".


وأوضحَ الرّئيس الكوبيّ أنّه تمّ الاتفاق "على تعزيز الروابط الاقتصادية والتجارية والمالية لرفعها إلى مستوى العلاقات السياسية".