جورج الصافي في "ذاكرة الإفتتاح"

02 : 00

على وقع إحدى عشرة أغنية وطنية ووجدانية، أبحر عُشّاق الطرب واللون الغنائي اللبناني في أمسيةٍ موسيقيةٍ عابقةٍ بالتراث والأصالة على مسرح «مشروع الأندلس» بدولة الكويت. ووسط حضورٍ حاشدٍ لأبناء الجالية اللبنانية، استعادت أكاديمية «لوياك» للفنون – «لابا» أول احتفالات «سينما الأندلس» أيام الستينات من القرن الماضي، والتي أحياها حينها الفنان الكبير وديع الصافي وفرقة «الأنوار» اللبنانية.

وتحت عنوان «ذاكرة الافتتاح»، انطلقت الأمسية الغنائية، وصدحَ صوت الفنان جورج الصافي، نجل الراحل، مسترجِعاً أيّام الزمن الجميل وسط تفاعل الجمهور وتصفيقه الحاد. فالأمسية التي غنّى فيها الصافي الأغاني ذاتها التي أنشدها والده بذلك الوقت، مكرِّراً البرنامج نفسه، لامست قلوب مُحبّي الفن الأصيل وأثارت حنينهم إلى بلاد الأرز، وأعادت إحياء ذكرياتهم وسط محطّاتٍ من الفرح والدموع. وترافقت الحفلة مع دبكةٍ لبنانيةٍ بلباسٍ فلكلوريٍّ تقليديّ.

وواكبت الأمسية فرقة «لابا» الموسيقية تحت قيادة المايسترو يوسف بارا، وفرقة «لابا» للرقص بقيادة الكوريوغراف ابراهيم مزنّر، استكمالاً لفعاليّات «ذاكرة الأندلس»، ضمن سياق التعاون المشترك مع شركة «أجيال» العقارية الترفيهية، والذي يقضي بإقامة سلسلة أنشطة استثنائية متميّزة وحلقاتٍ حواريّة وندواتٍ واحتفالاتٍ ثقافية وتراثية وأمسياتٍ غنائية وعروضٍ سينمائية على مدى سنةٍ كاملة.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.