مخاوفُ فرنسيّةٌ من خطّة أميركيّة لمكافحة التضخّم

19 : 49

رئيسة الوزراء الفرنسيّة إليزابيت بورن

حذّرت رئيسةُ الوزراء الفرنسيّة، إليزابيت بورن، الجمعة، من أنّ فرنسا لن تقفَ مكتوفة اليدَيْن في مواجهة خطّة الاستثمار الأميركيّة الهائلة لمكافحة التضخُّم التي يُحتمَل أن تضرَّ بالمنافسة التجارية.


وقالت بورن إنّ "الولايات المتّحدة تُعيد موضعة سلاسل القيمة الخاصّة بها من خلال خطّةٍ استثماريّةٍ كبيرة بنحو 380 مليار دولار. هذه القراراتُ التي يُمكِنُ أن يكونَ لها تأثيرٌ حتّى في نسيجِنا الاقتصاديّ تبدو غير متوافقةٍ مع قواعد مُنظّمة التجارة العالميّة".


وأكّدت بورن في ماتينيون، أمام لجنة خطة الاستثمار الفرنسيّة 2030 أنّنا "لن نقف مكتوفي الأيدي".


وتُهدّد فرنسا بأن تنقلَ إلى المستوى الأوروبيّ هذا الموضوع الذي سيبحثُه الرئيس الفرنسيّ إيمانويل ماكرون خلال زيارته الرسمية لواشنطن نهاية شباط.


وقالت بورن إنّ في سياق التسارع التكنولوجي، ولا سيما خارج أوروبا، وكذلك في مواجهة تغير المناخ والحرب في أوكرانيا، "يجب علينا أن نتحرك لتجنب أي خطرٍ يُهدّد قطاعَي التكنولوجيا والصناعة في الاتحاد الأوروبي".