وودي آلن يُنهي تصوير فيلمه الفرنسي الأول

02 : 00

أنهى المخرج الأميركي وودي ألن تصوير أول أعماله في باريس وعلّق على الأمر قائلاً: «صنع فيلم في فرنسا هو طريقة لتوجيه الشكر إلى جمهوري الفرنسي». وأضاف متحدثاً عن نفسه: «رواد السينما الفرنسيون أحبوا ودعموا المخرج الأجنبي الشاب منذ فيلم Take The Money And Run. وعندما تجرأت على تنفيذ المزيد من المشاريع التجريبية، تابَعوني وشجَّعوني أكثر من الجمهور الأميركي».

ويبدو أنّ المخرج بات يجد في باريس ملاذاً بعيداً عن صناعة السينما الأميركية التي تتجنّبه، اذ يقول: «نيويورك لم تعد مكاناً لطيفاً جداً، أنا سعيد لقدرتي على استنشاق الهواء في مكانٍ آخر». يذكر أنّ آلن البالغ 86 عاماً منبوذٌ في هوليوود منذ اتّهمته ابنته بالتبنّي ديلان فارو بالتحرّش الجنسي بها عندما كانت طفلة. وينفي وودي هذه الاتهامات التي لم يتوصّل أي من التحقيقَين اللذين أُطلقا بشأنها، إلى نتيجة.

ولا يعرف بعد عنوان الفيلم الذي انتهى من تصويره آلن، بحيث لم يتسرّب عنه إلا رمزه العملي WASP 22 (مشروع وودي ألن السري)، علماً أنه أول عمل له بالفرنسية، وهي لغةٌ لا يُجيدها ألن الذي يدرك أن «الفيلم سيحقق أرباحاً أقل في الولايات المتحدة لأن الجمهور هناك لا يحب الترجمة». ويشرح المخرج قائلاً: «إنه فيلم بوليسي، قصة خطيرة عن الجريمة والعقاب. مع جرعة من الرومنسية بالطبع».


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.