إلتون جون يودّع الولايات المتحدة

02 : 00

أحيا المغني البريطاني إلتون جون حفلته الأميركية الأخيرة من جولته الوداعية بعرضٍ متألّقٍ في لوس أنجليس، المدينة التي ساعدته في انطلاقه إلى الشهرة العالمية قبل نصف قرن. واعتلى جون خشبة مسرح «دودجر ستاديوم»، ملعب البيسبول الذي استضاف اثنَين من أشهر عروضه خلال مسيرته الفنية في العام 1975، وأحيا حفلةً قال إنها «مميّزة وعاطفية جداً» وقد بُثَّت مباشرةً على منصة «ديزني+». وصرّح: «كما تعلمون، سأتوقّف عن القيام بجولاتٍ موسيقيةٍ وستكون هذه آخر حفلة لي في أميركا وكندا»، قبل أن ينضمّ إليه زوجه ديفيد فورنيش وابناهما.

وقد حظي الموسيقي البريطاني البالغ 75 عاماً بعلاقة حبٍّ طويلةٍ مع لوس أنجليس. فوفق ما جاء في فيلم Rocket man (2019) الذي روى السيرة الذاتية للمغنّي، حصلت مسيرته الناشئة على دفعٍ قوي من خلال عرضه الأول بالولايات المتحدة بملهى «تروبادور» الليلي في ويست هوليوود عام 1970. وخلال النصف الأول من السبعينات، أصدر جون عدداً كبيراً من الأغاني الناجحة، وهَيمن على قوائم أغاني البوب بأغنياتٍ مثل Your Song وTiny Dancer. وبلغت تلك الحقبة ذروتَها في ليلَتين أسطوريتَين عام 1975 في ملعب «دودجر» حيث قدّم أداءً أمام جمهورٍ غفيرٍ مُرتدياً نسخة مُصمَّمة خصّيصاً من زي فريق البيسبول.

وفي إيماءةٍ إلى الماضي، ظهر إلتون مجدّداً على خشبة المسرح الأحد لإحياء الحفلة مرتدياً رداء حمام يحمل شعار فريق «دودجر» وقبعة بيسبول مطرَّزة باللؤلؤ. وقال: «كونوا لطيفين مع بعضكم بعضاً، اتفقنا؟ وداعاً!» قبل أن يغني Goodbye Yellow Brick Road بحضور حوالى 55 ألف شخص، العديد منهم يضعون أوشحةً من الريش ونظارات شمسية وقماشاً من الترتر مُستوحى من المغني. تجدُر الإشارة إلى أن «ديزني+» تحضّر فيلماً وثائقياً عن إلتون جون الذي لم يستبعد قيامه بعروضٍ فرديةٍ عندما تنتهي الجولة في العام 2023.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.