المملكة المتحدة تسجّل عدداً قياسيّاً للمهاجرين

16 : 05

سجّلت المملكة المتّحدة عددَ مُهاجرين قياسيّاً يُقدّر بـ500 ألف شخصٍ، معظمهم من خارج الاتّحاد الأوروبيّ، في فترةٍ يتعافى فيها العالم من تداعيات تفشّي كوفيد-19 ويُواجه انعكاساتِ الحرب في أوكرانيا.


وبحسب تقديرات المكتب الوطنيّ البريطانيّ للإحصاءات، نُشرت الخميس، سجَّلت المملكة المتحدة دخولَ 504 آلاف مهاجرٍ بين حزيران 2021 وحزيران 2022.


وازداد عددُ المهاجرين إلى بريطانيا 331 ألف شخصٍ مُقارنةً بالعام الماضي.


وأكّدت مديرة مركز الهجرة الدولية، في المكتب الوطنيّ للإحصاءات، أنّ "هناك سلسلة أحداث في العالم أثّرت على أنماط الهجرة وإذا جُمعت كلّها، تبدو غير مسبوقة".


ولفتت إلى أن هناك عناصرَ "ساهمت في المستويات القياسيّة للهجرة على المدى الطويل"، مثل الحرب في أوكرانيا واستقبال مواطنين أفغان واستقبال فارّين من هونغ كونغ يحملون جوازات سفرٍ بريطانيّة من وراء البحار.


أضافت أنّ "زيادةَ عدد الوافدين من دولٍ خارج الاتحاد الأوروبي، خصوصاً الطلاب، بعد رفع قيود السّفر المفروضة خلال جائحة كوفيد-19، أو حتّى اللاجئين الأوكرانيّين، عوامل مستقلة عن بعضها، تعني أنّه من المبكر جداً تحديد ما إذا كانت الوتيرة ستتواصل، في حين أن السيطرة على الهجرة كانت واحدة من وعود بريطانيا لدى خروجها من الاتّحاد الأوروبيّ".


ووصل 39% من المهاجرين بتأشيرة طالب و21% بتأشيرة عمل.


وإضافةً إلى أرقام الهجرة الشرعيّة، يقدّر المكتب الوطنيّ البريطانيّ للإحصاءات عدد الأشخاص الذين عبروا بحر المانش بطريقة غير شرعيّة بـ35 ألفاً.


وأقرّت وزيرةُ الداخليّة اليمينيّة سويلا بريفرمان، الأربعاء، بأن الحكومة البريطانية "فشلت في السيطرة على الحدود".  

يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.