روي أبو زيد

الهاشم وعجرم لن يُفاوضا أهل السارق على نصف مليون دولار!

17 كانون الثاني 2020

09 : 58

أوضحت مصادر قانونيّة في أحاديث صحافية أن "الادّعاء الذي طلبته النائبة العامة الاستئنافية في جبل لبنان القاضية غادة عون بشأن مقتل محمد الموسى في منزل الفنانة نانسي عجرم يدخل في السياق القانوني للقضيّة، لأن هناك جريمة قتل، ولذلك أظهر قرار الادّعاء المادتين 547 مع 292 الأولى بتهمة القتل والثانية تبرئة من التهمة إن كان المتهم مدافعاً عن نفسه".

وأفادت مصادر مقرّبة من العائلة أنّ "الدكتور فادي هاشم لا يزال في منزله وهو ينتظر أمر التبليغ للإدلاء بإفادته"، مشدّدةً على أنّ "الهاشم وعجرم لن يفاوضا أهل الضحيّة على مبالغ مالية، وإن بعض المقرّبين من عائلة الموسى هم من بدأوا بفتح بازار التعويض والكلام عن مبالغ خيالية وصلت إلى نصف مليون دولار، ما أجبر عجرم على التزام الصمت في الأسبوع الأخير وانتظار قرار الادّعاء وبالتالي قاضي التحقيق ريثما يتمّ الكشف عن الأمور كافةً".

وشدّدت المصادر عينها على أنّ "طلب الادعاء الذي تقدّمت به عون لا يتعدّى إطار الاتّهام لأن ما حصل يُعتبر دفاعاً عن النفس أدّى الى مقتل محمد الموسى".

وكشفت وسائل إعلام سورية أنّ الهيئة العامة للطب الشرعي، ستطلب من القضاء السوري فحص جثة محمد حسن الموسى.وأشار المدير العام للهيئة العامة للطب الشرعي، زاهر حجو، الى أنه سيتم الطلب من القضاء السوري فحص جثة الموسى وتشريح جثته في حال اقتضى الأمر فور وصوله إلى سوريا.

وأكد على "تشكيل لجنة ثلاثية برئاسته، وبعضوية كل من رئيسي الطبابة الشرعية في دمشق وحمص، للإشراف على عملية فحص جثة المقتول". وأوضح أنّ "تقرير الطب الشرعي السوري سيكون مهنياً وعلمياً ودقيقاً، بعيداً من التجاذبات". ولفت حجو إلى أنه بعد الانتهاء من الفحص، سيتم رفع الموضوع إلى القضاء السوري لإطلاعه على حقيقة الموضوع، وإظهار الحقيقة أمام الرأي العام".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.