"الملعب الجمهوري" يتحكّم بـ"كرة" محاكمة ترامب

11 : 10

بدأت بالأمس المسيرة الفعليّة لمحاكمة الرئيس الأميركي دونالد ترامب في محاولة لعزله بتلاوة القرار الاتهامي بحقه، في حدث هو الثالث في تاريخ الولايات المتحدة، بينما توقّع ترامب من المكتب البيضاوي أن تنتهي المحاكمة أمام مجلس الشيوخ "سريعاً جدّاً"، مندّداً مرّة أخرى بـ"حملة مطاردة شعواء".

وأدلى النائب الديموقراطي في مجلس النوّاب الأميركي آدم شيف بالقرار الاتهامي بحق الرئيس الجمهوري في مجلس الشيوخ. وحضر سبعة أعضاء ديموقراطيين في مجلس النوّاب تمّ تعيينهم مدّعين ظهراً أمام أعضاء مجلس الشيوخ المكلّفين محاكمة ترامب. ولدى وصولهم، دعا ضابط كبير مكلّف البروتوكول، الأعضاء المئة في مجلس الشيوخ، إلى "التزام الصمت تحت طائلة دخول السجن"، قبل أن يُعطي الكلمة لآدم شيف، الذي اختير لترؤس فريق الادعاء.وتلا شيف القرار الاتهامي، الذي تبنّاه مجلس النوّاب في 18 كانون الأوّل وتضمّن تهمتَيْن وجّهتا إلى ترامب: استغلال السلطة وإعاقة عمل الكونغرس. واعتبر شيف خصوصاً أن ترامب "تصرّف في شكل يُنافي الثقة التي مُنحت لرئيس ويُسيء إلى سلوك الحكومة". وأورد القرار الاتهامي أن ترامب طلب من أوكرانيا التحقيق في شأن ملفات فساد مرتبطة بجو بايدن، منافسه المحتمل للانتخابات الرئاسيّة في تشرين الثاني، ومارس ضغوطاً لهذا الغرض عبر تعليق مساعدة عسكريّة حيويّة لكييف. وبعدما تكشّف هذا الأمر، أعاق ترامب تحقيقاً في الكونغرس عبر منع مستشاريه من الادلاء بشهاداتهم أو تقديم معلومات، بحسب شيف. وهاجم زعيم الجمهوريين في "الشيوخ" ميتش ماكونيل أمس ما اعتبره "أداءً منحازاً من البداية إلى النهاية". وتابع ماكونيل المقرّب جدّاً من ترامب: "لكن الأمر سيكون مختلفاً اعتباراً من الآن. انتهى عمل مجلس النوّاب وجاء دور مجلس الشيوخ". وتعهّد ماكونيل وزملاؤه علناً بـ"احقاق العدالة في شكل محايد بما ينسجم مع الدستور والقوانين". وأدّى أعضاء مجلس الشيوخ، اليمين في شكل مشترك أمام رئيس المحكمة العليا في الولايات المتحدة جون روبرتس، الذي سيترأس المحاكمة وفق ما ينصّ الدستور. وكان قد سبقهم روبرتس إلى ذلك، واضعاً يده على الكتاب المقدّس. كما وقّع أعضاء مجلس الشيوخ ضمن مجموعات من أربعة أفراد توالياً، "كتاب القسم"، قبل أن تُرجأ المناقشات حتّى بدء المحاكمة فعليّاً الثلثاء. وحضر الجلسة 99 من أصل 100 في مجلس الشيوخ. وتغيّب أحدهم، وهو الجمهوري جيم إينهوف، الذي بقي في أوكلاهوما "مع أحد أفراد الأسرة الذي يُعاني من مشكلة طبّية". وقال في بيان إنّه "يعتزم العودة إلى واشنطن الثلثاء لتأدية اليمين من دون التسبّب في تأخير إجراءات الإقالة".

وخلال المحاكمة، على أعضاء مجلس الشيوخ حضور كلّ الجلسات من دون مغادرة القاعة مع التزام صمت تام. وإذا كان لديهم أسئلة يطرحونها، عليهم توجيهها مكتوبة إلى روبرتس، الذي يتلوها علناً. ويشغل الجمهوريّون غالبيّة في مجلس الشيوخ، مع 53 مقعداً من أصل 100. ويتطلّب عزل ترامب غالبيّة الثلثَيْن في مجلس الشيوخ، الذي يُعتبر "ملعب الجمهوريين" في الكونغرس، ما يعني انضمام عشرين سيناتوراً جمهوريّاً إلى زملائهم الديموقراطيين، الأمر الذي يصفه محلّلون بـ"رابع المستحيلات".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.