دحض 4 خرافات عن أمراض القلب

02 : 00

تعرّف على تاريخ أربع خرافات شائعة عن صحة القلب والأوعية الدموية واستنتاجات أحدث الأبحاث عنها...

أثبتت أهم التوصيات الصحية أهميتها مع مرور الوقت، أبرزها الإقلاع عن التدخين، وممارسة الرياضة، وتناول الخضار. لكن تطورت توصيات أخرى حول كيفية تجنب أمراض القلب على مر العقود بفضل سلسلة من الأدلة الجديدة المشتقة من أبحاث طبية.

يصعب أن تتزعزع العادات والقناعات القديمة. لكن قد تساعدك أحدث الأدلة على تحسين خياراتك للوقاية من أمراض القلب، أو مراقبتها، أو رصدها. في ما يلي أربعة مفاهيم خاطئة عن أمراض القلب ونصائح عملية من الدكتور ديباك بات، رئيس تحرير موقع Harvard Heart Letter.

مكملات زيت السمك اليومية تسهم في الوقاية من أمراض القلب

خلال السبعينات، لاحظ العلماء تراجع معدلات أمراض القلب لدى من يلتزمون بحميات غنية بالأسماك الدهنية. تحتوي هذه الأسماك على نوعَين من أحماض الأوميغا 3 الدهنية: حمض الإيكوسابنتاينويك، وحمض الدوكوساهيكسانويك. يعطي هذان الحمضان آثاراً بيولوجية قد تفيد جهاز القلب والأوعية الدموية، بما في ذلك تخفيف الالتهابات والوقاية من الجلطات الدموية. وبحلول الثمانينات، بدأت مكملات زيت السمك الغنية بالأوميغا 3 تُباع في المتاجر. اليوم، تُعتبر هذه الكبسولات الصفراء من أكثر المكملات شيوعاً.

لكن تكشف التجارب التي قارنت مكملات الأوميغا 3 بالأدوية الوهمية في آخر عقدَين أن تلك الكبسولات قد تسهم في درء النوبات القلبية أو المشاكل ذات الصلة لدى الأشخاص الأصحاء. لا يوصي الدكتور بات إذاً بإهدار الأموال على مكملات الأوميغا 3 التي تُباع بلا وصفة طبية. على غرار جميع المكملات الأخرى، لا تنظم "إدارة الغذاء والدواء" الأميركية استعمالها، ويحتوي بعضها على دهون مشبعة أو مؤكسدة غير صحية، أو ملوثات صناعية، أو عنصر الزئبق.

لا بأس بارتفاع ضغط الدم بعـــد عمــــر الخامســـــة والستين

مع التقدم في السن، تتصلّب جدران الشرايين لدى الناس، فيضطر القلب لبذل جهد إضافي لضخ الدم. نتيجةً لذلك، يميل ضغط الدم إلى الارتفاع. عُرِفت هذه الظاهرة في الأصل باسم «ارتفاع ضغط الدم الأساسي» لأن الأطباء ظنوا أن ارتفاع الضغط لدى كبار السن عامل ضروري لإيصال كمية كافية من الدم إلى الدماغ. لهذا السبب، افترض بعض الأطباء أن ضغط الدم الانقباضي (أول رقم في مستوى الضغط) قد يصل إلى 150.

لكن توصي التوجيهات الصحية الراهنة الراشدين بإبقاء ضغطهم الانقباضي بمستوى 130 كحد أقصى. غالباً ما يتطلب بلوغ هذا الهدف أخذ نوعَين أو أكثر من الأدوية الخافضة للضغط. هذه الأدوية قد تجعل كبار السن أكثر عرضة لآثار جانبية مثل الدوار وحوادث السقوط، لكنها ليست أعراضاً حتمية في معظم الحالات. تكشف أحدث الأبحاث معدلات مشابهة من هذه الآثار الجانبية لدى كبار السن الذين يحاولون تخفيض ضغط دمهم (بين 120 و130)، مقارنةً بمن يكتفون بأهداف أعلى مستوى (بين 130 و150). كذلك، لوحظ أن تراجع المعدلات المستهدفة يُخفّض حالات الجلطات الدماغية، والنوبات القلبية، ومشاكل خطيرة أخرى على مستوى القلب والأوعية الدموية. بغض النظر عن عمرك إذاً، تعاون مع طبيبك لإبقاء ضغط دمك أقل من 130/80 إذا كنت لا تواجه آثاراً جانبية أخرى.

شيوع أمراض القلب في عائلتك يعني أنك محكوم بالإصابة بها

يرتفع احتمال الإصابة بأمراض القلب إذا كان أحد الأبوَين أو الأشقاء مصاباً بهذه الحالة الشائعة، لا سيما إذا أُصيب المريض في العائلة بمرض مبكر في القلب، كأن تحصل نوبة قلبية قبل عمر الخامسة والخمسين للرجال أو الخامسة والستين للنساء. حتى الآن يُعتبر مرض الشريان التاجي، الذي ينشأ حين تتضيق الشرايين التي تغذي القلب بسبب الصفائح الدهنية، النوع الأكثر شيوعاً من أمراض القلب. قد ترتبط العوامل التي تزيد مخاطر أمراض القلب، مثل ارتفاع مستوى الكولسترول وضغط الدم، بجينات وراثية تتناقلها العائلات.

لكن قد تكون السلوكيات غير الصحية شائعة في العائلات نفسها أيضاً، منها التدخين، أو سوء الحمية الغذائية، أو العادات الرياضية، وقد تسهم هذه العوامل في زيادة نسبة الخطر. في معظم الحالات، يعطي أسلوب الحياة تأثيراً أكبر من العوامل الوراثية، وقد تسمح العادات الصحية بالتصدي للمخاطر الوراثية.

إذا كان مرض القلب شائعاً في عائلتك إذاً، قد تَرِث اضطرابات دهنية، مثل فرط كولسترول الدم العائلي (ارتفاع مستوى الكولسترول السيئ بدرجة غير طبيعية) أو زيادة معدل البروتين الدهني «أ».

أعراض النوبة القلبية تكون غير مألوفة لدى النساء فقط

منذ عشرين سنة تقريباً، أطلقت «جمعية القلب الأميركية» حملة لتوعية النساء حول أمراض القلب. شددت رسالتها الأساسية على أهمية رصد أعراض النوبة القلبية، وحددت جزءاً من الأعراض الأقل شيوعاً مثل الغثيان، والتقيؤ، والدوار، وألم الفك. تكشف الدراسات أن المرأة قد تكون أكثر عرضة من الرجل لهذه الأعراض. لكن لا تبدو الاختلافات كبيرة بين الجنسَين، فقد تظهر أعراض أقل شيوعاً لدى الرجال أيضاً. باختصار، يجب أن يحذر الناس من جميع أنواع الأعراض ويتصلوا برقم الطوارئ إذا اشتبهوا بتعرّضهم لنوبة قلبية.

أعراض شائعة وأقل شيوعاً للنوبة القلبية

بشكل عام، تبدو أبرز أعراض النوبات القلبية متشابهة لدى الجنسَين. قد تكون المرأة أكثر عرضة للغثيان وضيق التنفس، لكن يواجه عدد كبير من الرجال هذه الأعراض أيضاً. كذلك، تبرز أعراض أقل شيوعاً مثل التعب، والألم بين عظام الكتف، والدوار، وألم العنق أو الفك، وخفقان القلب، والإغماء، ووجع المعدة، وعسر الهضم، والألم في الذراع اليمنى أو الكتف.