حادث خطير لنيومان في "دايتونا 500"

12 : 42

سيارة نيومان "طائرة" خلال الحادث

طبع حادث مروع سباق "دايتونا 500" الشهير ضمن منافسات سيارات "ناسكار" الأميركية، أدى الى إصابة السائق المخضرم راين نيومان، وانتهى بفوز ديني هاملين للعام الثاني على التوالي.

دفع حادث نيومان الذي تعرّض لإصابات بالغة لكن الأطباء أكدوا ان حياته ليست في خطر، الى إلغاء الاحتفالات التقليدية في ختام السباق الذي يعدّ من الأشهر في منافسات السيارات الأميركية.

وكان نيومان (42 عاماً) متصدراً في اللفة الأخيرة على متن سيارته "فورد ماستانغ"، لكنه فقد السيطرة عليها بعد احتكاك مع سيارة منافس، لتلتفّ السيارة على نفسها وتصطدم بالجدار الجانبي، وتعود الى مسار حلبة "دايتونا سبيدواي" في ولاية فلوريدا، لتصطدم مجدداً بسيارة أخرى، ما أدى الى انقلابها واندلاع النيران فيها.

وسارعت سيارات الاسعاف ورجال الإطفاء لنجدة نيومان، ورفع المسعفون عوائق سوداء اللون خلال العمل على إخراج السائق من سيارته، بينما انتظر السائقون الآخرون لنحو ساعتين قبل معرفة مصير زميلهم.

وأكد الرئيس التنفيذي لسباقات "ناسكار" ستيف أودونل للصحافيين ان نيومان في حالة صحية حرجة بعد نقله الى المستشفى، لكنه سينجو.

كما أفاد فريق نيومان "راوش رايسينغ" في بيان ان السائق "في حالة خطرة، لكن الأطباء أشاروا الى ان إصاباته لا تشكل تهديداً لحياته".

وأعادت الحادثة على الحلبة البيضوية التي تتنافس فيها السيارات على سرعة عالية تناهز 300 كلم في الساعة، التذكير بمقتل السائق دايل إرنهاردت في حادث خلال اللفة الأخيرة لسباق "دايتونا 500" في العام 2001، على الحلبة التي تتسع مدرجاتها لنحو 100 ألف متفرج.

وسباق "دايتونا 500" هو الأول لموسم "ناسكار"، ويشارك فيه نحو 40 سائقاً يتنافسون على مدى 200 لفة حول الحلبة.

وشهدت حلبة دايتونا حضور الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي قام بجولة حول الحلبة على متن السيارة الرئاسية المصفحة والمعروفة باسم "ذا بيست" (الوحش).


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.