فادي سمعان

آلان صايغ: "كورونا" لم يمنعنا من استضافة كأس ديفيس

10 آذار 2020

11 : 53

تطرّق أمين عام الإتحاد اللبناني للتنس آلان صايغ في حديث الى "نداء الوطن" الى إنجاز الفريق اللبناني في مسابقة كأس ديفيس بتغلبه على ضيفه التايلاندي نهاية الأسبوع الفائت، فشدّد على أنّ التحدّي كان كبيراً جداً لأنّ متطلبات هذه المسابقة مغايرة كلياً عن باقي النشاطات، إضافة الى القلق المستجدّ من انتشار فيروس "كورونا" في لبنان كما في العالم بأسره، ما صعّب على اتحاد اللعبة مهمّته. وحول من الذي تحمّل أعباء ومصاريف المسابقة والإستضافة في لبنان، أجاب: "تمّ منحنا مساعدة مالية من الاتحاد الدولي، وهذا أمرٌ متعارفٌ عليه في كلّ دول العالم، وهو يغطي نحو 80 في المئة من مصاريف الإستضافة من فنادق وأجور حكّام ولاعبين وأتعاب فريق العمل الذي بلغ 80 شخصاً.

لم نتبلغ قرار وزارة الرياضة

وعن عدم إلتزام اتحاد التنس بقرار وزارة الشباب والرياضة بإيقاف جميع النشاطات في لبنان حتى نهاية آذار الجاري، أشار الصايغ الى أنّ الاتحاد لم يتبلغ أيّ قرار رسميّ بذلك، وتابع: "نحن أصلاً كنّا أبلغنا الوزارة باستضافتنا لهذه المسابقة العالمية، وكنا بدأنا استعداداتنا المكثّفة لها منذ شهر تقريباً، وقبل أسبوع من وصول الفريق التايلاندي كنّا نتصل يومياً بالمطار ونتحدّث مع مديرة شؤون الصحّة فيه لنسألها عن عملية الوقاية، وكان الجواب دائماً بأنّ التايلانديين يحقّ لهم الدخول الى لبنان، ولكن طبعاً مع خضوعهم لفحوص روتينية لدى دخولهم، كما أنهم أجروا في تايلاند فحوصاتٍ شاملة قبل "توجّههم الى بيروت".

أضاف: "تابعنا هذا الملفّ حتى ليلة وصولهم، كما تابعنا شؤون الاستضافة مع الاتحاد الدولي للتنس، وسألناه عن عملية التنظيم والوقاية في الملعب، وكيفية توزيع الكمّامات على الجميع، من جمهور ولاعبين وموظفين، وكيفية تعقيم المضرب والمناشف وجميع مستلزمات اللعبة، وهو ما شدّد عليه الاتحاد الدولي كثيراً، ولهذا لم يعدْ بمقدورنا توقيف البطولة لأنّ الجميع وصلوا الى بيروت من حكّام دوليين ولاعبين ومراقبين". وأوضح أنّ الحضور كان لافتاً، لكن سُجّل غيابُ ممثلٍ عن الوزارة في الإفتتاح الرسمي للبطولة من دون معرفة السبب وبلا عذر مُسبق.

قوّة فريقنا في وحدته

على صعيد آخر، أكّد الصايغ انّ قوة الفريق اللبناني في وحدته وتماسكه ومعنوياته العالية، وهو يلعب ببسالة كقلبٍ واحد وروح واحدة ما جعله يتفوّق في الماضي على فرق تتقدّم عليه في التصنيف العالمي. وقال: "فريقنا ما زال هو ذاته منذ 3 سنوات، وهذا ما جعل الانسجام يفرض نفسه بين اللاعبين والمدرّب، لذا جاء الفوز على تايلاندا سهلاً ومتوقعاً، "بحيث كنا نعرف أيّة مباراة سنخسرها وأية مباراة سنربحها، والأمور جرت كما خططنا لها، وتأهلنا الى الدور النهائي للمجموعة الأولى، حيث سنلتقي مع فريق يُحدَّد في الأسبوع المقبل بحسب القرعة التي ستقام في 17 و18 آذار الجاري".

وعن لاعبي الفريق اللبناني، قال الصايغ إنّ بنجامين حسن وحسن إبراهيم يلعبان في ألمانيا، وجيوفاني سماحة وجلال صادق ونجيب فقيه في لبنان، بقيادة المدرّب الوطني الكابتن فادي يوسف.


MISS 3