6812

الإصابات

80

الوفيات

2127

المتعافون

تأجيل بطولة العالم لألعاب القوى عاماً

الألعاب الأولمبيّة ستبقى "صيفيّة" بين 23 تموز و8 آب 2021

12 : 12

الموعد الرسمي الجديد للألعاب الأولمبية 2020
أعلن منظمو دورة الألعاب الأولمبية الصيفية التي كانت مقررة هذا العام في طوكيو وتم تأجيلها الى العام المقبل بسبب فيروس كورونا المستجد، أنها ستبقى "دورة صيفيّة" وستقام في الفترة الممتدة بين 23 تموز والثامن من آب 2021.


كان من المقرر ان تقام الدورة بين 24 تموز والتاسع من آب 2020. لكن اللجنة الأولمبية الدولية والحكومة اليابانية أعلنتا تأجيلها بعد ضغوط من الاتحادات والرياضيين لإرجائها، في ظل توقف النشاط الرياضي عالمياً بسبب "كوفيد- 19".

وبعد أنباء في الأيام الماضية عن احتمال إقامة الدورة في ربيع 2021، حسمت اللجنة المنظمة واللجنة الأولمبية الدولية امس هذا الأمر، بالإعلان أن الدورة ستحافظ على المواعيد ذاتها تقريباً، لكن بفارق عام.

وقال رئيس اللجنة المنظمة لطوكيو 2020 يوشيرو موري ان "دورة الألعاب البارالمبية (المخصصة لذوي الحاجات الخاصة) ستقام بين 24 آب والخامس من أيلول".

وأوضحت اللجنة الاولمبية الدولية انها اتفقت مع "اللجنة البارالمبية الدولية، اللجنة المنظمة لطوكيو 2020، حكومة مدينة طوكيو والحكومة اليابانية، على الموعد الجديد للنسخة الثانية والثلاثين من الأولمبياد".

وسبق للمسؤولين اليابانيين تأكيد احتفاظ الألعاب باسم "طوكيو 2020".

وأتى كشف الموعد بعد ساعات من تأكيد موري نفسه ان المنظمين يدرسون الإيجابيات والسلبيات بشأن إقامة الألعاب في ربيع أو صيف 2021، مرجحاً ان يتم إعلان الموعد الجديد بشكل نهائي قريباً.

وشدّدت اللجنة الدولية على ان الموعد الجديد استند الى ثلاثة عوامل أساسية توافقت عليها الاتحادات الرياضية الدولية واللجان الوطنية الأولمبية، هي "حماية صحة الرياضيين وكل المعنيين بالدورة ودعم جهود احتواء تفشي فيروس كورونا، حماية مصالح الرياضيين والحركة الأولمبية، وجدول النشاطات الرياضية العالمية".

وأكد موري بدوره انه "تم الاتفاق على ان يكون الموعد في الصيف كما كان مقرراً، بسبب الحاجة الى بعض الوقت من أجل التحضيرات، واختيار الرياضيين وتصفياتهم".

ولم يسبق ان تم تعديل أي موعد لدورة أولمبية صيفية لسبب غير الحرب العالمية، علماً أن الدورات الأولمبية الصيفية هي أكبر حدث رياضي عالمي على الإطلاق، وتستقطب لدى إقامتها مرة كل أربعة أعوام، نحو 11 ألف رياضي، ومئات الآلاف من المشجعين على الأقل. ويمثل تأجيل أولمبياد طوكيو تحدياً لوجستياً كبيراً للمنظمين أيضاً لجهة معضلة أساسية تتعلق بالقرية الأولمبية، التي سيقطنها 11 ألف رياضي قبل ان يتم تحويلها الى شقق سكنية وتسليمها لمالكيها الجدد. ووضعت لائحة من 940 شقة للبيع منذ صيف العام 2019 وقد بيع معظمها بحسب الصحف المحلية. ويتعين على شركة التطوير التي شيدت هذا المشروع، اقناع هؤلاء المالكين بتأجيل انتقالهم للسكن في الشقق التي اشتروها. وبعدما كانت الألعاب بالنسبة الى اليابان إشارة على تجاوزها الأزمة التي اختبرتها البلاد في 2011 نتيجة الزلزال المدمر والتسونامي والكارثة النووية في فوكوشيما، باتت ألعاب 2021 مؤشراً على تمكّن البشرية من تجاوز تبعات وباء "كوفيد-19" الذي جمّد مختلف النشاطات الرياضية حول العالم، وتسبب حتى الآن بنحو 34 ألف وفاة معلنة عالمياً.



تعويذتا الألعاب الأولمبيّة والبارالمبية 2020



وقال رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، الالماني توماس باخ: "تجد البشرية نفسها حالياً في نفق مظلم. هذه الألعاب الأولمبية طوكيو 2020 قد تكون الضوء في آخر هذا النفق". أما موري فأعرب عن قناعته بأن "مهمة اللجنة التنظيمية لطوكيو 2020 هي إقامة الألعاب الأولمبية والبارالمبية العام المقبل كدليل على انتصار البشرية" على فيروس كورونا المستجد.


ألعاب القوى والسباحة

وتشكل إعادة جدولة الألعاب معضلة على الصعيد التنظيمي خصوصاً في ظل ازدحام جدول الأحداث الكبرى المقررة في العام المقبل، وأبرزها بطولة العالم لألعاب القوى وبطولة العالم للسباحة. لكن العديد من الاتحادات الرياضية الدولية أبدت سابقاً استعدادها لتعديل جدولها أيضاً. وفي هذا الاطار، أعلن الاتحاد الدولي لألعاب القوى تأجيل موعد بطولته العالمية التي كانت مقررة بين 6 و15 آب 2021 في مدينة يوجين بولاية أوريغون الأميركية، الى العام 2022، إفساحاً في المجال أمام الموعد الجديد لأولمبياد طوكيو.

وأوضح اتحاد "أم الألعاب" في بيان: "ندعم المواعيد الجديدة في العام 2021 لأولمبياد طوكيو 2020 التي أعلنها المنظمون اليابانيون واللجنة الأولمبية الدولية. هذا يمنح رياضيينا الوقت الذي يحتاجون إليه من أجل العودة الى التمارين والمنافسة".

وأضاف: "يحتاج الجميع الى إبداء مرونة وإجراء تسويات بشأن مواعيد البطولات المقررة سابقاً في هذه الفترة، ولذلك نحن الآن على تواصل مع منظمي بطولة العالم لألعاب القوى في أوريغون من أجل الاتفاق على مواعيد جديدة في 2022".

الى ذلك، أفاد الاتحاد الدولي انه على تواصل مع منظمي بطولة أوروبا لألعاب القوى المقررة بين 11 و21 آب 2022 في مدينة ميونيخ الألمانية، ومنظمي بطولة ألعاب الكومنولث المقررة بين 27 تموز والسابع من آب من العام نفسه.

ولم يصدر أي إعلان حتى الآن بشأن بطولة أوروبا المقبلة المقررة في آب من العام 2020.

من جهته، أعلن الاتحاد الدولي للسباحة "فينا" انه سيبحث مع منظمي بطولة العالم المقررة في مدينة فوكووكا اليابانية بين 16 تموز والأول من آب 2021، تعديل مواعيدها.

وأوضح في بيان انه "سيتشاور مع منظمي بطولة العالم لإجراء مراجعة للمواعيد المقترحة للبطولة. سيقوم الاتحاد بالتواصل أيضاً مع الشركاء بما يشمل الرياضيين، المدربين، الاتحادات الوطنية، أصحاب حقوق البث التلفزيوني والرعاة، من أجل تحديد الحل الأفضل".

وجدد الاتحاد في بيانه الترحيب بقرار تأجيل الألعاب الأولمبية، معتبراً ان اللجنة الأولمبية الدولية واللجنة المنظمة "تصرفتا بسرعة كبيرة واحترافية".


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.