فادي سمعان

رزق لـ"نداء الوطن": أتشرّفُ بقيادة منتخب لبنان لكرة الصالات

19 حزيران 2023

02 : 00

كشف المدرب الوطني في كرة الصالات طارق رزق لصحيفتنا أنه اعتذر عن التجديد مع نادي القادسية السعودي موسماً آخر بعد النجاحات السابقة التي حققها معه، بسبب التباعد في وجهات النظر بينه وبين ادارة النادي، مشيراً الى أنه تلقى عدة عروض جديدة أبرزها من نادي الإتحاد جدّة زعيم الأندية السّعودية، وهو النادي الذي وقّع له الفرنسي كريم بنزيما في دوري كرة القدم السعودي الممتاز. أضاف: "إتفقنا على مشروعٍ متطوّر للأعوام الثلاثة المقبلة، لكنّ الإتحاد السعودي لكرة القدم رفض طلب الإنتساب المتأخر للنادي في دوريّ الدرجة الثانية، ما حال دون إمكانية المضيّ قدماً بهذا المشروع، لكن علاقتي لا تزال ممتازة بإدارة النادي وبالمُشرف على اللعبة حمود المطيري، ما يفسح المجال لي للعمل معهم في المستقبل".

وعن وضع منتخب لبنان للصالات في البطولة العربية التي أقيمت مؤخراً في مدينة جدة وتقييمه لأداء لاعبيه من خلال متابعته لهم، أجاب رزق: "لستُ مطّلعاً بصراحة على الظروف الداخلية لكي أقيّم النتائج التي تحقّقت ومقاربتها مع فترة التحضيرات، لكن في المحصّلة فزنا على جزر القمر، وخسرنا أمام المغرب والكويت، وبلغنا الدور ربع النهائي قبل أن نخسر أمام ليبيا التي تملك منتخباً جديداً لا يتعدّى عمره العام ونصف العام، إلا أنه يدافع عن ألوانه ثلاثة أو أربعة لاعبين محترفين في الدوري السعودي، ويقودهم مدرّب إسباني جيد". وواصل: "في المقابل يملك منتخبنا العديد من المواهب التي يُعَوّل عليها، أبرزها مجد حاموش وجورجيو الخوري وستيف كوكوزيان و"جيو" الذين كانوا يشكّلون ركيزة منتخب لبنان دون الـ20 سنة الذي كان تحت إشرافي، بالإضافة إلى حسين حمية، وهذا أمرٌ مشجّع ويبشّر بالخير، إنّما التطوّر والدعم اللّذان تحصل عليهما منتخبات الدول المحيطة كبيران، وفي المقابل نحن نحتاج الى الكثير من العمل لإستعادة أمجادنا السابقة في اللعبة في ضوء هجرة أبرز نجوم اللعبة المحليين إلى "المستطيل الأخضر".

ومَن برأيه الأجدر لقيادة منتخب لبنان مستقبلاً، وهل يفضّل المدرّب الوطني أو الأجنبي، ردّ رزق: "رأيي هو نفسه منذ سنوات طويلة، فأنا أفضّل المدرّب الأجنبي المتفرّغ الذي يملك الخبرة الكافية والضرورية إلى جانب دوره الفني المهمّ، أما في حال تعذّر التعاقد مع مدرّب أجنبي عالي المستوى فأنا مع المدرّب المحلي الكفوء". وهل جرى إتصال معه بشأن الاشراف على المنتخب الوطني، كشف رزق بأنّ اللجنة السابقة لكرة الصالات تواصلت معه لقيادة المنتخب في مباراتَي فييتنام المؤهلتين لكأس العالم، لكنّ التزامه بعقده مع نادي القادسية حال دون ذلك". وأردف: "من بعدها لم يكن هناك أيّ تواصل جدّي، لكن علاقتي مع جميع مكوّنات اللعبة في لبنان ممتازة، وقد تلقيتُ دعماً كبيراً بعد تفوّقي في دورة المدربين التي أقيمت في الإمارات العربية وترشيح الإتحاد الآسيوي لي لدور المحاضر، مشيراً الى أنّ مسؤولي اللعبة على دراية بظروفي في الخليج، وهم يعرفون متطلباتي في حال رغبوا بعودتي". وختم: "شرفٌ كبير لي بالطبع أن أقود منتخب بلادي مستقبلاً، لكن على أن تتوافر أدوات النجاح ومقوّمات الإستقرار للقبول بالمهمّة والموافقة عليها".