روي أبو زيد

"كورونا" أرجأ عرض مسلسلها الرمضاني

سيرين عبد النور: "سهرانين معاكم بالبيت" أظهر عفويّتي وأشعر الناس بمحبتي

1 نوار 2020

02 : 00

"بأكدلكن إنو هالشهر هو الأصعب بالنسبة إلي: تصوير مستمر ما بين مسلسل ‎"دانتيل" وبرنامج "سهرانين معاكم بالبيت".

يعني بخلّص البرنامج برجع على البيت بحفظ دوري لثاني يوم روح صوّر المسلسل بس كتير مبسوطة ورغم التعب فرحانة بالأصداء الحلوة وبمحبتكن. بس يوم يللي بوقع بالأرض بليز حداً يلمني".


هذا ما غرّدت به الفنانة سيرين عبد النور أمس، إذ بعد تأجيل عرض مسلسلها "دانتيل" الذي تتشارك بطولته مع الممثل السوري محمود نصر، تطلّ النجمة اللبنانية في ليالي رمضان عند الواحدة بعد منتصف الليل بتوقيت لبنان والسعودية ببرنامج "سهرانين معاكم بالبيت" عبر شاشة MBC بمشاركة الفنان أحمد فهمي.

تدخل عبد النور كلّ ليلة البيوت العربية بابتسامتها العفوية وخفّة دمها، إذ تعمد على البقاء قريبة من الجمهور والمتابعين، رغم التباعد الاجتماعي بسبب انتشار فيروس "كورونا" المستجد. تضحك، ترقص، تدندن بعض الكلمات، تغنّي، تحزن، تتأثّر وتتفاعل مع كلّ ما يدور من حولها خلال ساعة ونصف الساعة تقريباً.

واللافت فعلاً حركة الجسد المتقنة التي يلحظها المشاهدون خلال مشاهدتهم البرنامج، فعبد النور تقف دوماً مرفوعة الرأس، واضعة يدها على خصرها وتنظر من دون أن ترمش كثيراً لما يحيطها: هـــذه الوضعية تسمّى بـ"وضعية القوة" في دراسة لغة الجسد، إذ من شأنها زيادة الثقـة في النفـس وتبعث بالراحة والهـدوء في نفوس القريبين منها. ونراها أحياناً أخرى تضع يدها على خدّها حين تكون في خضمّ حوار مع أحد الضيوف أو الفنانين، ما يشير إلى التأمل والتمعّن والتقدير، كما أنها تحني رأسها خلال الإصغاء لكلام معيّن ما يشير الى اهتمامها بالحديث وتفاعلها مع المتحدّث إيجاباً.





تعلو محيّا عبد النور ابتسامة بسيطة في بعض الأحيان تبعث طاقة إيجابية لكلّ من يراها، لكنها ما تلبث أن تصبح عريضة مع ملاحظة الخطوط البسيطة حول عينيها، ما يؤكّد على أنّ ضحكتها حقيقية وليست مصطنعة.

توزّع عبد النور نظراتها بالتساوي على فهمي، الضيف وكاميرتها الخاصة ما يدلّ على أنها تسيطر على كلّ ما يدور من حولها. عيناها تثبتان تماماً في مكانهما دلالة على الانتباه الشديد لما يقال، وفي بعض الأحيان تتحرّك في اتجاهات مختلفة ما يشير الى إعجابها بما تراه.

وتشير عبد النور في حديث لـ»نداء الوطن» حول اعتمادها لغة الجسد هذه الى أنها «تتفاعل بعفويّة مع فهمي والضيوف خلال الحلقات»، مؤكدة أنّ ما نراه هو انعكاس لشـخصيتها الحقيقية. وتلفت الى أنّ «سهرانين معاكم بالبيت» سمح للمشـــاهدين بلمس عفويّتها، مؤكدة أنّ «محبتها للجمهور تلامس قلوبهم لأنها حقيقية ونابعة من الداخل». وإذ تكشف على أنها تقصّدت اختيار إطلالات بسيطة وعصرية خلال البرنامج، تعتبر عبد النور أنّ «الناس يروننا بأبهى حللنا، ومرتدين أجمل الثياب خلال المهرجانات، لذا علينا أن نعرّفهم على شخصياتنا الحقيقية من خلال هكذا أنواع برامج».

وحين سألناها عن بعض المواقف الطريفة التي تحصل خلال التصوير، تضحك عبد النور وتقول إنّ هذه المواقف تظهر جليّة على الهواء مباشرة، وما يحصل في الكواليس ليس سوى امتداد للطاقة الإيجابية الموجودة بين فريق العمل.

وتؤكّد على أنّ هذه التجربة أفرحتها كثيراً لأنها تحاول إدخال البهجة الى قلوب الناس قدر المستطاع، وتنسيهم همومهم ولو لفترة وجيزة».





تكشف عبد النور لنا أنّ مسلسل "دانتيل" سيعرض خلال شهر أيلول المقبل مع إطلاق شبكة البرامج الجديدة على الشاشات.

وتضيف: "مبروك عرض أولى حلقات المسلسلات الرمضانية وأتمنى التوفيق لزملائي كافة في لبنان والعالم العربي"، متمنيّة أن "يحفظ الله الناس جميعاً من فيروس "كورونا" وأن يعمّ السلام في لبنان والعالم".

دحضت الفنانة سيرين عبد النور مقولة "كوني جميلة واصمتي"، فهي بكلّ خطوة تعتمدها تؤكّد مجدداً على أنّ الإيمان والإرادة هما سرّ النجاح، وتقول في هذا الصدد: "لا يقاس النجاح من خلال المال أو السلطة، بل من خلال الانضباط، السلام الداخلي ونشر المحبة"، وتضيف أنه "عندما تصل الى عمق معنى النجاح تجد أنه ببساطة ترجمة لإصرارك وعدم استسلامك".

وكان فهمي وعبد النور أطلقا أخيراً أغنية "روّق دماغك" كشارة للبرنامج وهي من كلمات الشاعر امير طعيمة، ألحان إيهاب عبد الواحد وتوزيع وسام عبد المنعم.

ويتصدّر البرنامج "تراند" لبنان عبر "تويتر" وسط تغريدات المتابعين المشيدين بإطلالات عبد النور والمعجبين بالتناغم الذي يجمعها والفنان أحمد فهمي أمام الكاميرا.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.