"المتحف الوطني للمرأة في الفنون" يُعيد فتح أبوابه

02 : 00

يعود «المتحف الوطني للمرأة في الفنون» NMWA ليفتح أبوابه رسمياً في واشنطن يوم 21 تشرين الأول الجاري، بصالات عرض ومساحات للفعاليات أُعيد تشكيلها، بالإضافة إلى شكله الخارجي النظيف. وذلك بعد سنوات عدّة من التخطيط، والإغلاق بسبب جائحة «كوفيد-19»، وتجديده بكلفة 67.5 مليون دولار.

ويستقبل معرض جديد بعنوان «حدود السماء» الزوّار العائدين إلى المتحف، ويضمّ أكثر من 30 منحوتة كبيرة الحجم لم يتمّ عرضها من قبل، وتجهيزات شيّقة لـ13 فناناً على قيد الحياة، بينهم رينا بانيرجي، وشينيك سميث وأورسولا فون ريدينغسفارد.

وقالت مديرة المتحف سوزان فيشر ستيرلينغ إنّه «بالنسبة لأول تجديد كامل للمكان منذ افتتاحه عام 1987، كان الهدف إعادة التفكير في مساحات العرض من دون تغيير البصمة التاريخية»، موضحةً أنّ صالات العرض الصغيرة السابقة باتت مفتوحة وفسيحة، مع توفّر مساحة أكبر بنسبة 20 في المئة. كما أبدَت ستيرلينغ حماسها بشأن مساحة الستوديو الجديدة المخصّصة لدروس الفن المجتمعي.

ولعلّ التحوّل الأكثر دراماتيكية تمّ في الطبقات العليا للمتحف، التي تستضيف راهناً صالات عرض جديدة، وقاعة للأداء ومساحة للتعلّم. كما تمّ إجراء تحسينات على إمكانية الوصول إلى الموقع، وتحسين موارده الرقمية، وتجديد مكتبة الأبحاث الخاصة به التي أصبحت الآن مفتوحة للجمهور.