الاتحاد الأوروبي: تراجع عدد المهاجرين الآتين من تونس وازدياد الوافدين من ليبيا

22 : 12

أكدت المفوضة الأوروبية للشؤون الداخلية إيلفا جوهانسون الثلثاء أن الاتحاد الأوروبي وتونس يربطهما "تعاون جيد" بشأن الهجرة، مشيرة إلى أن عدد المهاجرين الأتين من هذا البلد الى الاتحاد تراجع بشكل كبير لكنه ازداد من ليبيا.


وأوضحت المفوضة السويدية خلال مؤتمر صحافي "في الشهرين الماضيين، شهدنا انخفاضاً بنسبة 80-90% تقريباً في عدد الوافدين من تونس"، الدولة التي وقع معها الاتحاد الأوروبي اتفاقاً حول الهجرة في تموز.


أضافت: "للأسف، نشهد في المقابل زيادة في أعداد الوافدين من ليبيا".


وتعتبر تونس، إلى جانب ليبيا، نقطة الانطلاق الرئيسية لآلاف المهاجرين غير الشرعيين لبلوغ القارة العجوز من بوابة إيطاليا التي تشهد ارتفاعاً حاداً في عدد من يصلون إلى سواحلها.


وتأتي تصريحات جوهانسون بمناسبة انعقاد المؤتمر الدولي حول "التحالف العالمي لمكافحة تهريب المهاجرين" في بروكسل، والذي يضم ممثلين لـ57 دولة.


كما قدمت المفوضة توجيهاً معدلاً يهدف إلى تشديد مكافحة هذا الاتجار، بالإضافة إلى تشريع لتعزيز دور وكالة يوروبول في هذا المجال.


لم تكن تونس حاضرة على المستوى الوزاري في المؤتمر، بحسب المفوضة الأوروبية التي أكدت رغم ذلك أن "لدينا تعاوناً جيداً" مع هذا البلد، في ردها على سؤال حول صعوبة تنفيذ مذكرة التفاهم الموقعة في تموز والتوترات بشأن الأموال الأوروبية المدفوعة لتونس.