بري التقى وفداً من التقدمي... شهيب: نؤمن بأن الحوار هو الطريق الأقصر لانتاج رئيس

14 : 32

استقبل رئيس مجلس النواب نبيه بري في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة رئيس الحزب التقدمي الإشتراكي رئيس اللقاء الديمقراطي النائب تيمور جنبلاط على رأس وفد من اللقاء ضم النواب مروان حمادة أكرم شعيب ، هادي أبو الحسن ، وائل ابو فاعور وفيصل الصايغ مع وفد من قيادة الحزب التقدمي الإشتراكي بحضور النائبين عن كتلة التنمية والتحرير النيابية فادي علامة وأشرف بيضون وعدد من أعضاء المكتب السياسي والهيئة التنفيذية في حركة أمل.



اللقاء خصص لمناقشة وبحث آخر تطورات الأوضاع السياسية والميدانية في لبنان والمنطقة على ضوء تصاعد العدوانية الإسرائيلية على قطاع غزة ولبنان، إضافة الى بحث أطر التعاون والتنسيق المشترك بين كتلتي التنمية والتحرير واللقاء الديمقراطي والحزب التقدمي الإشتراكي وحركة أمل في مختلف المجالات.



وبعد اللقاء تحدث النائب أكرم شهيب قائلاً : تشرفنا برفقة رئيس اللقاء الديمقراطي والزملاء وقيادة الحزب بزيارة دولة الرئيس، فالتواصل دائم مع دولته، فكيف اليوم، والعلاقةالتاريخية المستمرة بين حركة امل والحزب التقدمي الاشتراكي.



وتابع: "اللقاء اليوم يؤكد ذلك، من هنا كان التشاور مع دولته ، وهو الحريص والضامن الدائم للإستقرار ، ونحن من موقعنا سعينا ونسعى لأن لا تترك التجاذبات السياسية والمصالح الشخصية الضيقة تأثيرها على الهيكلية القيادية للمؤسسة العسكرية فالجيش كان ولا يزال الضامن لأمن البلد ولما هو آتٍ من مخاطر نتيجة الهمجية الإسرائيلية إن في غزة أو في الضفة أو في جنوب لبنان".



وأضاف: "في ملف الرئاسة نحن والرئيس بري وكثر نؤمن بأن الحوار هو الطريق الاقصر والكفيل وحده بانتاج رئيس للجمهورية ولإعادة تفعيل عمل المؤسسات حفظاً للأمن وحماية لما تبقى من مواقع منتجة في هذا البلد".



كما بحث الرئيس بري المستجدات السياسية والأوضاع العامة خلال إستقباله وزير السياحة في حكومة تصريف الأعمال وليد نصار.




وبعد الظهر استقبل رئيس المجلس عضو كتلة لبنان القوي النائب غسان عطا الله الذي سلمه دعوة للمشاركة بمنتدى البلديات حول النزوح السوري الذي ينظمه التيار الوطني الحر في الربوة في السادس عشر من الشهر الجاري.




على صعيد آخر دعا دولة رئيس مجلس النواب نبيه بري هيئة مكتب مجلس النواب الى إجتماع في تمام الساعة الثانية من بعد ظهر يوم الإثنين الواقع فيه 11 كانون الأول 2023.