مقتل نجل وزير إسرائيلي في معارك غزة

خان يونس في "عين العاصفة"... ونزوح كثيف نحو رفح

02 : 00

خلال قصف المدفعية الإسرائيلية قطاع غزة أمس (أ ف ب)

مع دخول الحرب بين إسرائيل وحركة «حماس» شهرها الثالث، دارت معارك عنيفة بين الطرفين في مختلف أنحاء قطاع غزة، خصوصاً في خان يونس حيث واصل الجيش الإسرائيلي توغّله جنوباً، دافعاً آلاف السكان إلى الفرار تجاه رفح، فباتوا محصورين ضمن مساحة تزداد ضيقاً مع الوقت، بينما بلغت حصيلة القتلى في القطاع 17177 شخصاً، فضلاً عن أكثر من 46 ألف إصابة، وفق وزارة الصحة في غزة التابعة لـ»حماس».

وفي خان يونس التي غدت في «عين العاصفة»، دخل الجنود الإسرائيليون بالدبّابات والجرّافات الضخمة وسط المدينة، فيما يُحاول الجيش التقدّم برّياً باستخدام سلاح المدرّعات، مدعوماً بإسناد جوي ومدفعي وبحري كثيف. بالتوازي، أعلن الجيش الإسرائيلي سقوط جنديَّين في غزة، أحدهما يُدعى غال أيزنكوت، وهو نجل رئيس الأركان السابق والوزير في «حكومة الحرب» غادي أيزنكوت.

وتقدّم الجيش الإسرائيلي في مخيّم جباليا وفي مدينة غزة، شمال القطاع، وفي خان يونس، جنوب القطاع، على الرغم من الاشتباكات الضارية الدائرة بين المقاتلين الفلسطينيين والوحدات المهاجمة في تلك المحاور. وتحدّث الجيش عن اغتيال مسؤول كبير في استخبارات «كتائب القسّام» واعتقال 700 فلسطيني من شمال القطاع.

في المقابل، كشف الناطق باسم «كتائب القسّام» أبو عبيدة أن مقاتلي «القسّام» دمّروا 135 آلية عسكرية كلّياً أو جزئيّاً خلال الـ72 ساعة الأخيرة، مؤكداً أن مقاتلي «القسّام» أسقطوا عشرات الجنود الإسرائيليين، إثر تفجير عدد من فتحات الأنفاق والمنازل فيهم بعد تفخيخها.

وواصل سلاح الجو الإسرائيلي قصفه الوحشي لمناطق عدّة في غزة، منها مدينة رفح التي نزح إليها قسم كبير من سكان القطاع، في وقت لفت منسّق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة مارتن غريفيث إلى أنه يرى «مؤشّرات واعدة» إلى إمكانية فتح معبر كرم أبو سالم بين إسرائيل وغزة قريباً للسماح بدخول المساعدات.

في الموازاة، أكد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس أن النظام الصحي «جاث على ركبتيه» في القطاع، حيث بات معظم المستشفيات في الشمال خارج الخدمة، بينما تعمل مستشفيات الجنوب بطاقتها القصوى مع تدفق آلاف الجرحى، وهي على وشك الانهيار.

أمّا في الضفة الغربية، فكشفت منظمة «أطباء بلا حدود» أن ضحايا إطلاق النار الفلسطينيين هناك باتوا يتعرّضون حاليّاً لإصابات في الرأس والجذع أكثر منها في الأطراف، إذ لفت رئيس المنظمة كريستوس كريستو إلى رصد «تغيّر واضح» في الإصابات التي شاهدها موظّفو المنظمة في مستشفيات الضفة.

في الغضون، اتهمت الحكومة الإسرائيلية الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش باستخدام نفوذه لضمان بقاء «حماس» بدلاً من محاسبتها. واعتبر وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين أنّ «ولاية غوتيريش تُمثّل تهديداً للسلام العالمي»، وأن مطالبته بتفعيل المادة 99 والدعوة لوقف لإطلاق النار في غزة «يُشكّلان دعماً لمنظمة «حماس» الإرهابية».

إقليميّاً، هدّد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان خلال اتصال هاتفي مع رئيس مجلس الوزراء ووزير خارجية قطر الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني مساء الأربعاء، بأنّ «المقاومة الإسلامية ردّت حتّى الآن بقوّة على اعتداءات الكيان الإسرائيلي، وبناءً عليه ستكون الأيام المقبلة مرعبة جدّاً بالنسبة إلى الكيان».

من جهة أخرى، فرضت الولايات المتحدة عقوبات على 13 شخصاً وكياناً متّهمين بتحويل عشرات الملايين من الدولارات بالعملة الأجنبية من بيع منتجات إيرانية إلى المتمرّدين الحوثيين المدعومين من طهران، المسؤولين عن هجمات ضدّ إسرائيل.