نوال نصر

"لم أُبقِ في قعر الكأس شيئاً والحزب بلع الدولة"

فايز قزي: عون أكثر ذكاءً... وبرّي سألني مراراً: بعدك طيّب؟

18 أيار 2024

02 : 00

إنتبهوا من ولاية الفقيه (فضل عيتاني)

هو ابن البحر. هناك، عند شواطئ بلدة الجيّة ولد وكبر ويصمد. هُجّر من هناك مرتين وعاد مرّة بمعونة فلسطينية ومرّة ثانية بمساندة سوريّة. حياته محطات تنقل فيها من عنصر في الجيش المريمي إلى عضو في البعث العربي إلى صديق أبو عمار إلى أنيس كمال جنبلاط إلى رفيق ميشال عون إلى مواجهة مشروع ولاية الفقيه وصولاً إلى قرارٍ ذاتي أخذه بالمكوث في الإنفرادي يقرأ كثيراً مبتعداً عن الإعلام والقشور الخارجية... وبين بين، من محطة إلى محطة، راكم الكثير من القصص والتجارب المرّ فيها يزيد أضعافاً عن الحلاوة. فماذا عن كل تلك التجارب التي تستحق أن تُقرأ مرة ومرتين وثلاثاً؟ علامَ ندم؟ وبماذا احتفظ منها لنفسِهِ؟ فايز قزي، إبن الجية والبحر وبلدة الأرجوان، قرر لإلحاحٍ مارسناه أن يسرد تاريخاً من تاريخه علّ هناك من يتّعظ.



هو الهادئ شكلاً لكن «الله ينجي الآخرين من غضبه». يضع أمامه باستمرارٍ دفتراً يُدوّن عليه أفكاراً تخطر في باله «ووحده يستطيع قراءة خطّه وما كتب». يقول ذلك مبتسماً وهو يخبر عن البدايات: «صعدتُ في قطار السياسة باكراً جداً. كان عمري 16 عاماً يوم انتسبت الى حزب البعث العربي الإشتراكي والتقيتُ بأكرم الحوراني وميشال عفلق وصلاح البيطار... وأصبحتُ سياسياً غير تقليدي. جربتُ الدخول في متاهة السياسة العادية مرة مع كمال جنبلاط وعدتُ عن ذلك سريعاً. أنا تلميذ راهبات في ضيعة إسمها الجية، من عائلة زراعية، والدي فؤاد كان سائقاً. كنا من الكادحين بالمعنى الماركسي. تأثرتُ في بداياتي بمدرسة الراهبات ودخلتُ في تنظيم مذهبي إسمه الجيش المريمي. وارتقيتُ فيه الى رتبة ضابط متقدم. وبعدما اجتزت المرحلة الإبتدائية إنتقلت الى بيروت».

والدته هي سميّة قزي التي ربّت خمسة أولاد، هم ثلاث بنات وصبيان هو كبيرهم ويشرح: «إنتقلت من جندي مريمي الى مدرسة تكميلية في الطريق الجديدة وهناك تعرفت على مجموعة من الشباب وتأثرت في تلك المرحلة، في خمسينات القرن الماضي (هو من مواليد العام 1939) بفترة كان يتوجه فيها اليهودي والمسيحي وكل من يرى في الإسلام خطراً الى الفكر اليساري والماركسي الذي يخلق لديه نوعاً من الطمأنينة. وأن الآخر لن يبتلعه. أعجبتني أفكار البعث العربي الإشتراكي: وحدة حرية واشتراكية. والتزمت في العام 1956 في الحركة اليسارية القومية العربية. تركتُ جذوري أو حمايتي الدينية المسيحية المارونية وضيعتي المزارعة وتوجهت نحو العلمنة مع حزب البعث. خرجت من الثوب الضيّق الى العروبة والتقيتُ مع سمير فرنجيه وجورج حاوي».

مع عائلته



رشّحتُ بري

شارك في تظاهرات من اجل الوحدة بين سوريا ومصر وهتف: عروبة عروبة... ويخبر «فرحنا بانتصار أول تجربة لوحدة مصر وسوريا لكنها تجربة لم تدم طويلاً فبدأ أعضاء حزب البعث يتململون وأنا واحد منهم لأن جمال عبد الناصر لم يأخذ الوحدة بالمنطق الذي أردناه بل بمعنى سيطرة مصر على سوريا ما أعطى العنصر المصري تفوقاً، في حين كانت قيادتنا سورية لا مصرية. وبعد أن تمّ الإنفصال إستقلت من الحزب وقررت الإبتعاد. في تلك المرحلة كنت أدرس الحقوق في جامعة ألبا الى أن صدر مرسوم منع المؤسسات الخاصة من تدريس الحقوق حاصراً ذلك بالجامعات الوطنية والجامعة اليسوعية. إنتقلت الى الجامعة اللبنانية وهناك التقيتُ نبيه بري. كنت في صفٍ اعلى منه. كان ورائي مع العلم أنه كان أكبر مني كونه كان قد سافر الى الولايات المتحدة الأميركية وأنشأ محطات بنزين. شاركنا في الإنتخابات الطلابية في الجامعة اللبنانية وأصبحت رئيس إتحاد الطلبة في الجامعة عام 1961 ومثلت لبنان في فرنسا والجزائر وبراغ وتشيكوسلوفاكيا. ورافقني غالبا فؤاد السعد. ويوم غادرت رشحت نبيه بري ليكون عضواً في حزب البعث بعدي لكنه لا هو تمكن من متابعة التجربة ولا الشباب الذين كانوا في حلقته إرتاحوا معه فانفصل بعد ستة أشهر، لكننا بقينا نعتبره قريباً من الحزب. وحين تخرجت من الجامعة عام 1962 سلمت نبيه بري رئاسة إتحاد الطلبة».

لم ير فايز قزي نبيه بري منذ اربعة أعوام ويقول: «كان كلما رآني يقول لي: شو بعدك طيّب؟ فأجيبه ما دمت لم تقتلني بعد لا أنت ولا حزب الله فأنا حيّ. ويستطرد: لا يشبه نبيه بري اليوم نبيه بري الأمس أبدا. هو ذكي وذاكرته رهيبة وكان يحفظ أشياء لا نفكّر بها ولا نتوقف نحن عندها. لم يكن لديه الهمّ السياسي والعقيدة بل كل همّه كان الصورة. وحين تخرّج ترك نشاطه وطلب من كامل الأسعد أن يضمّه إليه. غريبٌ ما فعل فأنا لم أكن أقبل بذلك بل حين غادرت ذهبت في العام 1972 الى كمال جنبلاط وترشحت معه الى النيابة ضدّ كميل شمعون. نبيه ذكي وذاكرته تساعده لكن إمكانياته كانت ضئيلة. كان ميسوراً بينما أنا أسست شركة محاماة باسم مجدلاني ونعمان والقزي (جبران مجدلاني وعصام نعمان وفايز قزي). كنا على علاقة جيدة مع منظمة التحرير وأصبحنا وكلاء أبو عمار. تدربت في بداياتي في مكتب جورج قزي (والد جيزال خوري) الذي قال لي: اراك تتعب كثيراً ولا تهتم بجني المال ولا تتصرف وفق مصالحك. أنت ستفلّس كمحامٍ لأنك لا تعمل وفق العقلية اللبنانية».



مع ميشال عون



يتحدث فايز قزي عن مسدسٍ ما زال منذ ذاك الحين بحوزته: إنه مسدس أبو عمار أهداه إليه. لكن كيف التقيا؟ يجيب: «إلتقيته كمحام مع جبران مجدلاني. وهو لبى ندائي يوم سقطت الجية والدامور. كنت هناك حين اجتاح فلسطينيون ومرتزقة منطقة الجية. حرقت البيوت وتهجر ناسها. لكنني تمكنت بمساعدة أبو عمار من إعادة ترميم ما حُرق وإعادة السكان. هو أعطانا مالاً لذلك». هل علينا ان نفهم مما قال ان من أحرقوا البيوت وهجروا أهلها أعادوا الترميم وعملوا على إعادة ناسها؟ يجيب: «ليس الفلسطينيون من أحرقوا البيوت بل الجحافل التي كانت تمشي وراء المسلحين هم من فعلوا ذلك. وبقينا في سهل الدامور نطارد طويلا العصابات حتى نحمي الجية. لاحقاً، عرضتُ على كميل شمعون مساعدة أبو عمار في ترميم بيوت الدامور فقال لي: نحن طُردنا بالقوة ولن نعود إلا بالقوة. ويستطرد بالقول: أنا ضدّ العقل التروتسكي في الفكر السياسي في الذهاب دائماً الى الطلب الأعلى. لا أطيق المزايدات في السياسة التي تقود غالباً الى خطأ في القراءة وفي التنفيذ. فلنأخذ يحيى السنوار مثلاً . انا معجب به لكنه ارتكب برأيي خطأ في القراءة. إعتقد أنه قادر أن يحقق الدولة الفلسطينية بهذا النوع من البهلوانيات. وهناك قصّة أتذكرها عن المزايدين. كلفني أبو عمار ذات يوم في البحث مع صدام حسين في سببية مضايقة منظمة التحرير وخصوصا فتح بعدما استولوا على مكتب يصدرون فيه المجلة الخاصة بالمنظمة. حليت القصة وقلت له: سيُسلمك المكتب فوراً ويوقف المتمردين. أجابني بلهجة مصرية كان يتحدث بها: إزاي صدام عمل فينا كده؟ أجبته: هو يعتقد أنك بعدما ذهبت الى أوسلو قبلت أن تعلق العلم الفلسطيني على باخرة ما معناه - برأيه - أنك قبلت بأي ثمن. أجابني: أُمال صدام جبلنا يافا وحيفا وإحنا قلنالو لأ». ماذا يعني كل ذلك؟ يجيب قزي: «معناه فليسمح لنا السنوار ويقبل بحلٍّ معيّن، وإن كنا نعرف أن حركة حماس شبيهة بحزب الله في لبنان فكلاهما يصنعان الإسلام السياسي المتطرف. ابو عمار ليس مثل السنوار وغيره. كان صاحب قيادة حكيمة ولا يرتكب الشوطات الخاطئة».

...ومع أبو عمّار



عون وعرفات

قصص فايز قزي وأبو عمار كثيرة. ويقول: «بقيتُ مع أبو عمار. وأخذت له ميشال عون الى تونس. كان رئيس وزراء في حينه، من أجل أن تدعمه منظمة التحرير الفلسطينية بالمال والسلاح. كان عنده معركة مع الميليشيات. مشيت في البداية مع عون في معركة خلت أنها لاستعادة الوطن من الميليشيات المسيحية والدرزية والشيعية. مكثنا يومها في فندق الهيلتون في تونس ورافق عون يوسف الاندري وبيار رفول...» ويستطرد قزي: «ذهبتُ الى الموعد مع أبو عمار وحيداً فسألني: فين ميشال عون؟ أجبته: لن أكذب عليك. قلتُ له أن لا يأتي الى مكتبك كي لا يؤخذ عليه ذلك سياسياً. ستحرقه القصة. خلّصت عون مراراً بهذا الشكل. وأتذكر أنه قال لي مرة: نريد خمسة ملايين دولار من سوريا للإنتخابات. قلت له: السوري يقبض ولا يدفع. أصرّ. إلتقيتُ مع أبو وائل (اللواء محمد ناصيف) وهو المرجع الشيعي الأول في سوريا كان على اتصال مباشر مع الأسد ويقصده موسى الصدر ونبيه بري فردد نفس الجواب: السوري يقبض ولا يدفع لكن، إذا أردتم نأتي بالمال من ليبيا. نزلت الى لبنان والتقيت عون فوافق. قلت له: هذا إنتحار. أجابني: والعمل؟ قلت له: موسم التفاح قريب فلنبع التفاح الى ليبيا ولنأخذ على الصندوق الواحد دولارين إضافيين. أعجبته الفكرة فقلت له إن جورج حاوي ومحسن إبراهيم فكرا بها من قبل وهي بمثابة غطاء شرعي».

كان فايز قزي مكلفاً من الحركة الوطنية بتأمين التموين عبر مرفأ الجية: «كنت أوزع كل شيء. كنت اطلب من أبو عمار وهو يدفع ونوزع المؤن على نايف حواتمه وجورج حبش والحركة الوطنية والحزب الإشتراكي والشيوعي». ماذا كان موقعه الفعلي الرسمي؟ يجيب: «كنت محامي منظمة التحرير».

ندمت على 21 عاماً (تصوير فضل عيتاني)



المسيحيون الوطنيّون

هو الماروني الذي انطلق من الجيش المريمي أصبح في مقلبٍ آخر... يقاطعنا بالقول: «أنا قمت بانشقاقٍ عن الحركة الوطنية والجبهة المسيحية ودعوت الى إنشاء تجمع اسمه «المسيحيون الوطنيون» ضدّ الجبهة المسيحية. نظمت مؤتمراً لكلّ الحركات المسيحية في الجنوب بدعم من أبو عمار وانتخبنا سمير فرنجيه رئيساً لها شرط إبقاء تجمعنا بعيداً عن الحركة الوطنية، التي كان فرنجية مقرباً منها. قلت له بالحرف: سننتخبك رئيساً لكن لا تقحم التجمع في الحركة الوطنية ولا تلبي نداء جنبلاط إذا دعاك. إبق مستقلاً عن الحركة الوطنية كما عن جبهة الكسليك. كنا في قرارة أنفسنا نعرف أنه من الصعب الإمساك بسمير فرنجيه». كم تمكنتم والحالة كذلك من الحفاظ على إستقلاليتكم؟ يجيب قزي: «فاجأني سمير للأسف. قرأت ذات يوم خبراً في صحيفة فحواه: إستقبل كمال جنبلاط سمير فرنجيه وأعلن إنضمامه إليه خلافاً لقرار التجمع ففرط. يومها زعلت منه لكني بقيت أحبه. هو كان قيمة إستثنائية مثله مثل سجعان قزي الذي كنا نتضارب سوياً لكني بقيتُ أقدره كثيراً».

يعتبر قزي أن أهم إنجازاته كانت «تجربة إعادة المهجرين» ويشرح: «جمعت عناصر من الكتائب والأحرار وحراس الأرز وأعطيتهم سلاحاً ممتازاً وألفت فرقة مسلحة إسمها فرقة المطران الكبوشي. وبعد فترة حدثت إعتداءات في العيشيه فاتصل بي أبو عمار قائلاً: فايز جماعتنا قامت بمجرزة في العيشيه وفتح العناصر المقابر والجثث على الأرض. خذ شبابك واصعد الى هناك. صعدت مع 12 شاباً ورافقنا شخص من فتح هو قائد الاشبال صلاح التعمري. بقينا نحو أسبوعين فوق. وأعدنا ترميم ما حصل هناك كما فعلنا في الجية».

ما حدث في الجيّة تكرر في العيشية وفي غيرهما وغيرهم، ألم يدفع ذلك فايز قزي الى إعادة التفكير في نظرية ضرورة أن عودة المسيحيين في كل مرة الى «خيمة الأقوياء» في المناطق التي هجروا منها بمال من هجروهم ليست صائبة، فساعة يريدون يقومون بتهجيرهم وساعة يريدونهم أن يعودوا؟ يجيب قزي: «لا، لم يعد المسيحيون خاضعين وأنا كنت الى جانبهم. انا آمنت دائماً بمقولة ألبير كامو: إن القراءة السيئة للوقائع تؤدي الى كوارث. ثمة أمور لا بُدّ أن تتكشف في الحروب. فمن يدري، قد تكون بوسطة عين الرمانة خطة إسرائيلية». ما دمنا تحدثنا عن بوسطة عين الرمانة، فهل سأل فايز قزي أبو عمار عنها؟ يجيب: «سألته فأجاب: لسنا نحن وراءها».

ثمة مكتب ثان وثالث ورابع دائما في تتالي الأحداث برأي قزي: «فالشباب كانوا يشتكون من أن شاحنات الطحين والرز التي نرسلها ويُسدد ثمنها أبو عمار لا تصل. علمنا لاحقاً أن القيادة العامة برئاسة أحمد جبريل تصادر الشحنات على الطريق. صلاح التعمري أخبرني ذلك. سألته: ألا يمكنكم منع أحمد جبريل من ذلك؟ أجابني: وهل تريدنا أن نحارب سوريا؟ هناك من أرادوا إحداث إنشقاقات بين الفلسطينيين لإضعافهم. وكل دولة عربية أخذت «نتشة».

كتب: الإنسان أهم من الأرض والوطن (تصوير فضل عيتاني)



تل الزعتر

خطف قزي من قِبل السوريين، قبل خمسة عشر يوماً من اغتيال كمال جنبلاط، بتهمة أنه بعثي عراقي، والسيد موسى الصدر هو من خلصه ويقول: كان بمثابة أب لي. ويومها قال لي أبو عمار: ضبّ غراضك وفلّ لا أضمن حياتك. غادرت الى باريس ثم انتقلت منها الى العراق حيث أنشأت مكتباً تجارياً باسم: شركة الفرات للتجارة والمقاولات ومكثت هناك نحو خمس سنوات.

تعرّف قزي على بشير عام 1976: «رأيته مرّة واحدة فقط، يوم أرسلني أبو عمار لرؤية أمين (الجميل) قبيل سقوط تل الزعتر بنحو عشرين يوماً. نقلت له كلام أبو عمار ونواياه بالتنازل عن تل الزعتر شرط ألّا تطلب الكتائب المساعدة من السوريين. كان قلقاً من الدخول السوري. قصدت بكفيا والتقيت أمين ثم بشير. كان عنده الأب ميشال حايك حاملاً ورقة من كمال جنبلاط من اربعين بنداً ترسي تفاهماً مع الكتائب. جلسنا معاً وقال أمين: مستعدون أن لا نهاجم تل الزعتر لكنّ لدينا شعوراً بأن كميل شمعون وحراس الأرز قد يفعلون. لذا، فليستعجل في خطوته وليأخذ قراره. وأتذكر أن بشير قال يومها: بونا حايك سنزيد على البنود التي معك على الأقل عشرة أكثر يسارية لكن قلّ لكمال جنبلاط إننا لن نتحاور معه عبرك أو عبر الماروني فايز قزي بل فليرسل أحداً من جماعته. أبو عمار يومها وافق بينما كمال جنبلاط رفض وقال لي بالحرف: يا أخي بكرا بيستغلونا. فرط المشروع».

حصل أول لقاء بين قزي وميشال عون بالصدفة: «في 28 نيسان عام 1985 حصل الإجتياح الجنبلاطي للمنطقة المسيحية. حصل مرّة ثانية تهجير كامل. فعل وليد جنبلاط في الجية ما فعله حافظ الأسد في حماه. ذهبت الى الشام والتقيتُ عبد الحليم خدام وقلت له: نريد إعادة اهلنا في الجية. أجابني: لا مانع، لكننا لا نثق بوليد (جنبلاط). يحتاج المسيحيون إذا عادوا الى حماية. قلتُ له: هناك الجيش اللبناني. أجابني: قائد الجيش (ميشال عون) لا يتكلم معنا. سألته إذا كان يفترض أن اتدخل. فعلت والتقيتُ ميشال عون. قلت له: حضرة العماد هذه قصتي وأريد إعادة أهل الجية، والسوريون وافقوا لكنهم قالوا إنك لا تتحدث معهم. أجابني: ضغطوا عليّ كي أضع فرقة عسكرية على الساحل، في مرفأ الجية، فأجبتهم أن وليد جنبلاط موجود على تلال برجا وقد يطال جماعتي بسلاح الكلاشنكوف. طلبت أن يرجع وليد خمسة كيلومترات الى الوراء (كما يحدث اليوم في الشريط الحدودي) فأتاني الجواب: نحن لا نضمن ما يقوم به وليد. ويومها ذبحوا جماعتي. إتصلت بخدام وحكمت الشهابي فلم يجيبا عليّ فقاطعتهما. قلت له: إنتهت القصّة. فلنبحث عن شيء عملي، فلا يمكننا ان نستمر بالقول لا من دون البحث عن ماذا بعد، عن حلِّ أفضل. هذا كان لقائي الأول بميشال عون. بعدها أصبحت أصعد الى دمشق من قبله وأعود إليه بأجوبة الى أن أمنت له وعداً بأن يصبح رئيساً للجمهورية».

أعيش اليوم أكثر مع نفسي (تصوير فضل عيتاني)



موفدو عون إلى سورية

يُحكى أن محسن دلول وألبير منصور كانا أيضاً «على الخط»؟ يجيب: «أنا من عرّفت ألبير منصور على ميشال عون. كان ألبير رئيس اللجنة العسكرية ( لجنة الدفاع الوطني) في مجلس النواب. وأتذكر أن وليد جنبلاط كان في حينه يمتنع عن توقيع شحنة أدوية يريدها عون فقال الأخير لمنصور في لقائهما الأول: إذا لم يوقّع سأقصف المختارة. وضع ألبير سيكاره جانباً وقال له: لن أدعه يوقّع لك فنحن نبحث عن ضابطٍ يقصف على سياسي. مع الوقت إستلمت أنا ملف المهجرين واستلم منصور ملف الرئاسة. وتدريجياً صار ملف المهجرين يصغر وملف الرئاسة يكبر. غضبت ولم أعد أذهب الى سوريا».

في العام 2004، قبل التمديد الى إميل لحود، زرتُ دمشق: «كان عون يومها قد ذهب الى أميركا وطالب بقانون محاسبة سوريا. قصدني رستم غزالي وكنت في الجية، في لباس البحر. وكانت سوريا تفتح ملفات بينها ملف مارسيل غانم كونه يهاجم التمديد وتحاول ضرب وليد جنبلاط ونبيه بري وأتذكر أن أيوب حميد إختبأ يومها عندي، في الجية، من السوريين. أرادوا الضغط على نبيه بري من خلاله». ماذا حدث في تلك الزيارة التي قام بها غزالي؟ يجيب قزي: «إتصل غزالي بعدنان عضوم (مدعي عام التمييز آنذاك) وقال له: ضبضب ملف مارسيل غانم. وسألني: هل تذهب الى فرنسا؟ أجبته: نعم. سألني: هل ترى الجنرال ميشال عون؟ إستغربت. هو قال: الجنرال. وأنا أعرف أن عبد الحليم خدام كان يسألني عنه متهكماً: كيف ميشلين مرّة، فأعرف أن الأمور خربانة، ومرة ثانية: كيف ميشو فأعرف أن الأمور أفضل. ومرة ثالثة: كيف حال ميشال عون فأعرف أن الأمور مقبولة. لكن، أن أسمع كيف الجنرال ميشال عون فمعناه أن العلاقة يا لطيف. في كل حال، طلب مني رستم غزالي يومها أن أقصد عون باسم القيادة السورية وأخبره أن القيادة ترغب في التعاون معه. يومها كنت أنا ورياض رعد موفدي عون الى سوريا التي وافقت على عودة ميشال عون. سعينا أنا والبير ورياض ومجموعة كبيرة الى إعادة ميشال عون لأننا ظننا أنه سيحكم لبنان ضد الميليشيات». يبدو أن قرار عودة الجنرال من «الإبعاد» إتخذ قبل مغادرة الجيش السوري لبنان.

ميشال عون أرسل رسائل شفوية الى سوريا - لا خطية على ما أشاع البعض لأنها لو وجدت لبُرزت بحسب قزي - لكن، ما فحوى تلك الرسائل؟ يجيب: «أنه مع سوريا ضدّ الأميركيين ومعها ضد الفرنسيين» ويستطرد: «عون لا يسلّم سرّه بسهولة الى أحد وهو يكلف أحدنا بمهمة ويعود ويرسل وراءنا آخر».

مكث فايز قزي 21 عاماً قريباً من ميشال عون ويقول: «لكني لبطت الباب وشتمت وخرجت بسبب ملف حزب الله». لكن، هل يحتاج إنسان مثل فايز قزي الى 21 عاماً ليكتشف الآخر؟ يجيب: «للأسف نعم. وندمت على إضاعة 21 عاماً على وهم. صدمتي به كبيرة تعادل فرحة جبران باسيل به».

العلاقة بين عون وسمير جعجع لم تركب يوماً «رفع عون شعارات شعبية ولم يقبل يوماً بإشراك جعجع بشيء. كان خصماً له لكنه كان يقترب منه حين يزعل من الآخرين. هو مناور درجة أولى. وقادر على إخفاء نواياه». ماذا عن الصفات التي خلص إليها من علاقة دامت 21 عاما؟ يجيب: «هو رجل يجيد المناورة. لا يصدق في الصداقة. وأناني الى درجة كبيرة. قادر أن يخون شرفه العسكري من أجل أن يركب على كرسي. هو وقّع مراسيم عفو خاصة دون المرور بلجنة العفو لآلاف السوريين والمافياويين والفلسطينيين. أعطاهم الجنسية اللبنانية بمبالغ ضخمة. هو خدعني كما خدع ريمون إده وكل الناس. بدايته كانت حسنة لكنه انتهى خائناً درجة أولى». هل نفهم من ذلك أنه أذكى من فايز قزي والآخرين؟ يجيب: «في الخيانة نعم وعلى الطريقة اللبنانية شاطر درجة أولى وهو بارع في المناورة أكثر حتى من جبران باسيل».

هل شعر قزي بالندم على تأخره في اكتشاف عون؟ يجيب: «لا، أنا قسوت عليه بقدر ما أعطيته ولم أكتفِ بعد».

يتذكر قزي يوم التقى سمير جعجع «كنت في شهر العسل في العام 1983. عرفني عليه الصحافي رفيق خوري. وحين خرج من السجن طلب مني جورج عدوان أن أوقع له كتابي الأول: من ميشال عفلق الى ميشال عون. وبعد أن قرأ جعجع الكتاب كتب لي: ليس المهم من أين تبدأ المهم الى أين وصلت.

«حزب الله»

لا يمكن أن يتذكر فايز قزي من دون المرور في حزب الله: «إنه يُشكّل ظاهرة إستثنائية فريدة من نوعها. هو أعلن عن نفسه في وثيقة عام 1985 في حين كان يؤسس نفسه منذ العام 1979. أعلن عن نفسه في وثيقة المستضعفين بالقول: نحن لسنا حزباً ولا أمّة مستقلة بل جزءاً من أمّة الإسلام التي نصر على ان طبيعتها في إيران. نخضع لولاية الفقيه المطلقة الشاملة التي كتب عنها الخميني عام 1971 في كتاب وقّعه في بيروت في مطبعة الطليعة: من يتوهم أن صلاحيات الولي الفقيه أقل من صلاحيات أمير المؤمنين وصلاحيات أمير المؤمنين أقل من صلاحيات النبي محمد فهو واهم وخاطئ. إنهم يتساوون في الصلاحية وإن إختلفوا في المنزلة عند الله. هذا طبعاً خطير جداً. ويستطرد: ورد في مقدمة الدستور الإيراني الذي وضعه الخميني في فقرة: القوات المسلحة الإيرانية «ليس مهمة القوات المسلحة الإيرانية حفظ النظام الإيراني الإسلامي في إيران بل نشره في كل العالم...». يعود ويكرر خطير جداً ما يحصل.

هو تزوج متأخرا من اندريه البستاني ولهما ولدان: فؤاد كريستيان ورامي وله حفيدتان توأم: ليلا وآليسيا. هو لا يملّ من القراءة وآخر ما قرأ: the Geopolitics of Hezbollah (الجغرافيا السياسية لحزب الله). ويخبر عما استنتجه: حزب الله وضع اليد على لبنان وأصبح دولة فوق الدويلة وهو استفرد بكل شيء. هو حزب صفوي تابع لإسماعيل الصفوي الذي شيّع إيران. والدكتور علي شريعتي، أهم إمام قبل الخميني، قتله الشاه يقول: ما بين التشيّع العلوي (علي بن أبي طالب) والتشيع الصفوي فرق بين الحقّ والباطل». ماذا عن مصير صديقه نبيه بري في هذا المشروع؟ يجيب: «ستأتي ساعته في الوقت المناسب. هو ليس له مكان في الدولة الصفوية. ومطلوب تحرير الفئة المخطوفة وهي الشيعة».

هو رياضي جداً. كان يلعب الكاراتيه. ويسبح في الصيف وفي عزّ الشتاء. فماذا يعني له البحر؟ «هو الملجأ. أشعر فيه بالراحة الكبرى وأرمي فيه كل شيء». البحر أسرار فهل إحتفظ لنفسه بأسرار لم يهمس بها إلا للبحر؟ يجيب ضاحكا: «لم أبقِ في قعر الكأس شيئاً. وأنا الآن أعيش الحياة الإنفرادية. أسافر الى باريس وأكتفي بالقراءة. نسيتُ نفسي في مرحلة النشوء وها انا اليوم ألقي في البحر عني كل آثامي».

قبل أن يختم فايز قزي يتذكر أهالي الشريط الجنوبي وجزين قائلاً: «أهالي الجنوب في رقبة ميشال عون. كنت أرسل لهم، بطلبٍ من عون، المال، كما كان يفعل فايز كرم ذلك بأمرٍ منه. كان يرسل لهم السلاح مع المال. وفي النهاية سمى عون فايز كرم: يوضاس. ولم يأتِ على ذكر هؤلاء يوم خنع لحزب الله».

MISS 3