الفوائد المنخفضة تولّد الأزمات

01 : 59

1

يغلب على الكتابة المالية استخدام أساليب التفضيل على غرار «الأعلى خلال أربعة أسابيع» و»الأكبر على مدار عام»، لذلك من المثير للانتباه أن نقرأ أن سقوط مؤسسة ليمان براذرز دفع البنوك المركزية إلى خفض أسعار الفائدة إلى أدنى مستوى لها منذ خمسة آلاف عام.

هكذا يبدأ إدوارد تشانسيلور كتابه بعنوان «ثمن الوقت: القصة الحقيقية للفائدة»، مشيراً إلى أن سكان بلاد ما بين النهرين فرضوا فوائد على القروض قبل اختراع عجلات المركبات.

فالفائدة القديمة- قبل نشأة العملات المعدنية- التي فُرضت على قروض الذرة والماشية انعكست في اللغة التي ربطت تكلفة الاقتراض بما يتم إنتاجه؛ ففي اللغة السومرية، تعني ذكر الماعز، وتشير اليونانية القديمة إلى كلمة توكوس التي تعني العِجْل.

وفي كتابه الجديد الذي يستند إلى بحث شامل في تاريخ أسعار الفائدة، يغوص الصحفي المالي ومؤلف كتاب «الكلّ ينجو بنفسه: تاريخ المضاربات المالية» في أعماق التاريخ مجدداً، معتبراً أسعار الفائدة المنخفضة هي محور الشر في هذا الكتاب.

فقد استحوذت على البنوك المركزية فكرة استهداف التضخم التي أعمتها عن الأضرار، ولم تعالج التداعيات في مواجهة أزمة عام 2008 والمصاعب الناجمة عن الدين السيادي في أوروبا وغيرها من القضايا. وقد استشهد تشانسيلور بأمثلة من عصور وبلدان مختلفة تعزي جميعها الأضرار التي لحقت بالنمو والإنتاجية والمدخرات والاستثمار إلى تدني أسعار الفائدة الشديد.

فانخفاض أسعار الفائدة يساعد على استمرار شركات الزومبي- أي تلك الشركات المدينة القادرة على سداد الفائدة على ديونها دون سداد أصل الديون- كما يؤدي إلى زيادة عدم المساواة وتضخم الفقاعات وزعزعة الاستقرار المالي.

وينتقد تشانسيلور سياسة الاحتياطي الفيدرالي الاميركي بسبب أسعار الفائدة المتدنية التي تعود تقريباً إلى تاريخ تأسيسه عام 1913.

ويقول في كتابه إن قيام الاحتياطي الفيدرالي بإخماد التقلبات الاقتصادية شجع على تراكم الرافعة المالية، حيث أدت السياسة النقدية التيسيرية إلى إشعال فتيل الأزمة المالية عام 2008. ويستشهد تشانسيلور بالصحفي المالي جيمس غرانت، ويتفق معه في قوله إن الاحتياطي الفيدرالي أصبح يؤدي وظيفة مزدوجة، ألا وهي إشعال النيران وإخمادها.

ومن بين الأمثلة على سوء الاستثمار الناجم عن أسعار الفائدة شديدة الانخفاض، يسلط تشانسيلور الضوء على الاتحادات الاحتكارية المتحكمة في الأسعار، مشيراً إلى الأبحاث التي تؤكد أن أسعار الفائدة هي العامل الأهم الذي يؤثر على هذه الكيانات.

فأسعار الفائدة المنخفضة تؤدي إلى المغالاة في تقييم الشركات المبتدئة، مثل شركة ثيرانوس «Theranos» التي قفزت قيمتها إلى 9 مليارات دولار، وهي شركة مبتدئة أسستها إليزابيث هولمز في مجال الفحوصات الطبية واتهمت بالاحتيال.

ومن الأمثلة الأخرى الربيع العربي الذي يرى تشانسيلور أنه نشأ بالتزامن مع انخفاض أسعار الفائدة الأميركية الذي أدى بدوره إلى تدفق رؤوس الأموال إلى اقتصادات الأسواق الصاعدة وارتفاع أسعار الغذاء.

وهناك أيضاً العملات المشفرة التي أثارت حالة من الهوس، وهي وليدة الأوضاع النقدية وليس التكنولوجيا فحسب، إذ إن قيام البنوك المركزية بتخفيض قيمة عملاتها كان يعني ضرورة إيجاد نوع جديد من النقود. وفي ظل انعدام الوعي النقدي، تتجدد المخاوف إزاء الرأسمالية والليبرالية بل إزاء الديمقراطية في رأي تشانسيلور، فالبنوك المركزية تتلاعب بأهم سعر على الإطلاق في الاقتصاد السوقي والقلب النابض للرأسمالية.

ويرى الكاتب أنه في ظل غياب هذا الزخم الناتج عن تكلفة الاقتراض، يستحيل تقييم الدخل المستقبلي أو اتخاذ القرار الصحيح بشأن توزيع موارد رأس المال، وتتقلص المدخرات. وهكذا تلوح في الأفق حلقة مفرغة من الآثار السلبية المدمرة.

يخلص تشانسيلور في كتابه إلى أن استمرار هذه الأوضاع سيقتضي إحلال استثمارات الدولة محل الاستثمار الخاص، والبنوك المركزية محل البنوك التجارية لتصبح جهة تقديم الائتمان الرئيسية. وبطبيعة الحال، بدون الفائدة المنظمة للسلوك المالي، سيكون النظام المالي غير المستقر بطبيعة الحال في حاجة إلى عدد لانهائي من القواعد التنظيمية الجديدة. (صندوق النقد الدولي، ارقام)

MISS 3