خلف: علينا كنواب إعادة انتظام الحياة العامة

16 : 03

قال النائب ملحم خلف في تصريح في اليوم الـ488 لوجوده في مجلس النواب: "أي كلام يفيد للإقناع ان هناك ضرورة في اعادة انتظام الحياة العامة في لبنان؟ من دون اي خلفية، انما انطلاقا من الحرص الذي من المفترض ان نتشاركه جميعا على انقاذ الوطن، استعين مرة اخرى بما قاله الراحل الدكتور اميل بجاني حول ما يفرضه الدستور لإتمام عملية انتخاب الرئيس: "ان الدعوة التي يوجهها رئيس المجلس، كذلك حلول موعد الجلسة حكما، اذا لم يوجه رئيس المجلس تلك الدعوة، لا يصلحان ليوم واحد فحسب، بل يصلحان ويبقى مفعولهما قائما لكامل ما يلزم من مدة لإتمام عملية الانتخاب، وكأن جلسة واحدة تعقد وتظل منعقدة، انما تتخللها محطات او استراحات تعود بعدها الجلسة لمواصلة انعقادها حتى انتخاب الرئيس".


ان هذا المنطق الدستوري يقول:


 - إما أن تكون دعوة 29/9/2023 التي أطلقها رئيس المجلس قائمة، فتصبح -أي جلسة تحضر فيها الاغلبية المنصوص عنها في المادة 49 دستور - استكمالا لها،


 -وإما أن تكون دعوة 29/9/2023 غير قائمة ونكون فور توفر الاغلبية المنصوص عنها في المادة 49 من الدستور أمام جلسة حكمية تفرض على المجلس بقوة الدستور إتمام انتخاب رئيس للبلاد.

 


بالتالي، ان الواجب الملقى علينا نحن النواب هو في الشروع حالا بانتخاب الرئيس على ان تتتالى الدورات انعقادا لغاية اعلان اسم الرئيس العتيد مهما تخللها من توقفات واستراحات.


ولا خشية من ترك الجلسة مفتوحة، ايا يكن عدد الدورات فيها لأنه يفترض ان مسؤولية النواب لن تسمح بتعطيل المجلس النيابي. وإن حصل عكس ذلك، يكون النواب مسؤولين ليس فقط عن عدم انتخاب رئيس للجمهورية إنما أيضاً عن تعطيل المجلس النيابي. والأمران مرفوضان.


لذا، وأمام الأخطار المحدقة بالجمهورية، وامام تعطيل الديمقراطية وشل المؤسسات والسلطات فيها، علينا كنواب، إعادة انتظام الحياة العامة والامتثال الى أحكام المواد 73 و 74 و75 و49 من الدستور وانتخاب رئيس يعيد الثقة الى الوطن والجمهورية. فننقذ لبنان وشعبنا!".

MISS 3