"يوروبا ليغ": النهائي اليوم بين ليفركوزن وأتالانتا

02 : 00

ألونسو يُعطي تعليماته للاعبيه عشية النهائي

يُمنّي باير ليفركوزن الألماني تتويج موسمه الاستثنائي والتاريخي بلقب بطل مسابقة الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ» في كرة القدم، عندما يلاقي أتالانتا الإيطالي اليوم في العاصمة الايرلندية دبلن في المباراة النهائية.

فرض ليفركوزن، بقيادة مدربه الاسباني تشابي ألونسو، نفسه بقوة في مختلف الجبهات حتى الآن هذا الموسم، حيث لم يخسر في 51 مباراة في مختلف المسابقات وتوّج بلقب بطل الدوري الألماني للمرة الأولى في تاريخه ومن دون أي خسارة للمرة الاولى في تاريخ «البوندسليغا» أيضاً، وبات على مشارف تحقيق ثلاثية تاريخية بخوضه نهائي المسابقة القارية الثانية امام أتالانتا ونهائي مسابقة الكأس المحلية بمواجهة كايزرسلاوترن السبت المقبل.

في المقابل، يسعى أتالانتا الى إحراز اللقب القاري الأوّل في تاريخه والثاني بعد الكأس المحلية في العام 1963، وتعويض خسارته نهائي الكأس أمام جوفنتوس الاربعاء الماضي.

تسلّم ألونسو، المعتاد على التتويج بالألقاب، قيادة ليفركوزن في تشرين الأول 2022 عندما كان وقتها يحقق نتائج سلبية، وحوَّل ناديه من لقبه «نيفركوزن»، أي الفريق الذي لا يفوز أبداً، إلى «نيفرلوزن»، أي الفريق الذي لا يخسر أبداً.

وتختلف الحال بالنسبة إلى أتالانتا على رغم موسمه الاستثنائي أيضاً.

بفوزه على ليتشي (2-صفر) السبت الماضي في المرحلة السابعة والثلاثين قبل الاخيرة، ضمن فريق جان بييرو غاسبريني، مدربه منذ العام 2016، احتلال المركز الخامس على الأقل في دوري الدرجة الأولى الإيطالي والتأهل إلى دوري أبطال أوروبا المقبل للمرة الثالثة في تاريخه.

ولا يزال أتالانتا يبحث عن اللقب الثاني في تاريخه، بعد 61 عاماً من اللقب الوحيد المتوّج به، كأس إيطاليا في العام 1963.

على رغم مسيرته الاستثنائية في البطولة وفي الدوري الأوروبي، حيث أقصى سبورتينغ البرتغالي وليفربول الإنكليزي الذي كان المرشح الأبرز للظفر بلقب المسابقة، ومرسيليا الفرنسي، يمكن لأتالانتا أن ينهيه من دون كأس يضيفها إلى خزانة ألقابه المتواضعة.

MISS 3