ماكرون يتعهّد باستعادة الهدوء في كاليدونيا الجديدة

08 : 54

وصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إلى كاليدونيا الجديدة، الخميس، حيث تعهد باستعادة الهدوء في الأرخبيل الفرنسي في جنوب المحيط الهادئ بعد الاضطرابات الانفصالية التي شهدها وخلفت ستة قتلى ومئات الجرحى.



ووصل ماكرون إلى العاصمة نوميا للقاء زعماء سياسيين ورجال أعمال في مهمة تحفل بالمجازفات، لإنهاء أكثر من أسبوع من أعمال النهب والحرق والاشتباكات الدامية التي اجتاحت الأرخبيل.



ولدى خروجه من الطائرة في مطار تونتوتا الدولي، قال الرئيس الفرنسي للصحافيين إنه يريد ضمان "عودة السلام والهدوء والأمن في أسرع وقت ممكن".



أضاف: "هذه هي الأولوية المطلقة".



ووقف ماكرون دقيقة صمت حداداً على القتلى الستة، ومن بينهم شرطيان، متعهداً إبقاء قوات الأمن "طالما كان ذلك ضرورياً".



وقال المفوض السامي للجمهورية في الأرخبيل لوي لو فرانك إنه بعد تسعة أيام من العنف "كان الليل هادئاً".



وأضاف أن "ردود فعل الطبقة السياسية" على وصول الرئيس "إيجابية إلى حد ما في كلا المعسكرين. ولم تحدث أضرار إضافية ولكن هناك الكثير من الأشياء التي تم تدميرها".

MISS 3