روي أبو زيد

"مجموعة الأشرفية" تدعم العائلات الأكثر فقراً وتضرراً جرّاء الانفجار

25 آب 2020

02 : 00

ولدت فكرة "مجموعة الأشرفية" في جمعية “A+ INITIATIVE” منذ تسعة أشهر لتصبح اليوم حديث كلّ بيت في هذه المنطقة التاريخية والتي لم يعرف أهلها الفشل ولا الاستسلام. وأشار مؤسس الجمعية سيريل بدوي في حديث لـ"نداء الوطن" الى أنّ "المجموعة عابرة للسياسة والطائفية"، مضيفاً أنّ "همّنا الأساسي جعل الأشرفية منطقة نموذجية".

وأكد أنّ "الجمعية تضمّ أكثر من 80 متطوعاً يعملون على الأرض ويساهمون في زرع الأمل بدل الألم".

ولفت بدوي الى أننا "نقوم بمبادرات تعود بالأفضل على منطقتنا، إذ خلال أزمة الكورونا بدأنا بمساعدة العائلات الأكثر فقراً عبر تأمين وتوزيع الحصص الغذائية لمدة شهر كامل، لكننا ارتأينا بعد ذلك أن نقوم بإعداد الطعام وتوزيع طبق يومي لهذه العائلات، وأطلقنا حملة "Cooking for a cause".





وأكد بدوي أننا "بتنا نؤمّن مساعدات لأكثر من 200 عائلة بحاجة لوجبة طعام يومياً". وشدد على أنّ "فاجعة الرابع من آب غيّرت كل المعادلات، فنزلنا الى الطرقات وحاولنا إزالة الردم عن الشوارع وفي البيوت المتضررة".

ولفت بدوي الى أن "مهمّتنا لم تتوقف هنا، بل قمنا بمسح الأضرار وساعدنا الجرحى والمصابين والمتضررين بأكثر من وسيلة"، مردفاً أنّ "مطبخنا تضرّر لكننا رممناه سريعاً وبتنا نعمل كخليّة نحل فنتوزّع كمجموعات على المناطق المتضرّرة وأمنّا لهم المساعدات اللوجستية".

وكشف أننا "نوزّع يومياً بين 1200 و1500 سندويش على الخيم التي يوزّع فيها المتطوّعون المساعدات وفي الأحياء المتضررة كذلك".

وأضاف أننا "نوزّع حصصاً غذائية وقناني مياه وفاكهة تأمّنت لنا من تركيا، الإمارات، والكويت. وأضحينا الوسيط في التوزيع بين الواهبين والمتضررين".

وأكد بدوي أنّ "بعض المطاعم في لبنان قدّمت لنا مطابخها، فنجتمع سويّاً، ننجز الطعام وفق معايير صحيّة. فنعقّم الأغراض كافة التي نستعملها كما نقوم بغسل الخضار والفاكهة واللحم جيّداً". وشدّد على أنّ "مبادرتنا مستمرة في مناطق الأشرفية المتضررة". كما لفت الى أنّ "كلّ شاب وشابة منّا في هذه المجموعة يعيش بين الفقراء والمحتاجين والعجزة في حيّه وشارعه، وهكذا تمكنّا من رصد العائلات الفقيرة وتبنّيناها للحدّ، ولو بنسبة بسيطة، من الألم الذي تعيشه".





وبالنسبة لجمع التبرعات، كشف بدوي أننا "جمعناها بفضل أشخاص متموّلين وقادرين ماديّاً ورفضنا أيّ تبرّع من أيّ سياسيّ كان كي لا تصطبغ حملتنا بالسياسة"، لافتاً الى أننا "نعطي إيصالاً لكلّ مبلغ يردنا كي تكون الأمور واضحة وعلى السّكة الصحيحة، وكي نكسب بذلك ثقة الناس الذين يدعموننا".

وأضاف: "تكمن الفكرة الرئيسة بإطعام الناس والعائلات المحتاجة ضمن النطاق الجغرافي لمنطقة الأشرفية-الصيفي-الرميل، كما يمنع منعاً باتاً نشر صورة لأي فقير أو محتاج نقدّم له يد العون!".

وختم بدوي بالقول: "الأشرفية منطقة تاريخية ومتعددة الأوجه، وعلينا تسليط الضوء على معالمها وقيمتها المعنوية وإرجاعها كما كانت قبل الانفجار. وإن قامت كلّ مجموعة من الشباب بالتعاضد والتضامن وتأمين الأفضل لمنطقتها يصبح لبنان كلّه بألف خير".

تقول الأم تريزا: "إن لم تستطع أن تطعم مئة شخص، أطعم واحداً فقط".

"يكفي أن ننظر اليوم من حولنا ونلحظ علامات الألم المرسومة على وجوه الكثيرين من حولنا. الأمر لا يتطلّب أعمالاً عظيمة، بل بفلس أرملة وبعض المحبّة يمكن زرع بذور الأمل والإيمان في الأفئدة الحزينة والمضطربة".

للتبرّع والاستفسار

الإتصال على: 76410505 أو عبر "فيسبوك": https://www.facebook.com/Achrafiehadmin 


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.