135 مليون وفاة مبكرة بتلوث الهواء

02 : 00

يشكّل تلوث الهواء الناجم عن انبعاثات النشاط البشري أو مصادر أخرى كحرائق الغابات، عاملاً ترتبط به نحو 135 مليون وفاة مبكرة في كل أنحاء العالم بين عامَي 1980 و2020 وأوضحت جامعة نانيانغ التكنولوجية في سنغافورة أن الظواهر الجوية على «إل نينيو» وثنائية قطب المحيط الهندي (وهي ظاهرة مناخية طبيعية أخرى ناتجة عن اختلاف في درجات حرارة سطح البحر) أدت إلى تفاقم آثار الملوثات من خلال زيادة تركّزها في الهواء. وارتبطت مشكلة الجسيمات الدقيقة بنحو 135 مليون وفاة مبكرة على مستوى العالم بين عامَي 1980 و2020.

وتسبب جزيئات «بي إم 2,5» الدقيقة البالغ قطرها أقل من 2,5 ميكرون ضرراً لصحة الإنسان إذا استنشقها لأن صغرها يتيح لها الوصول إلى الدورة الدموية، وهي تتأتى من المركّبات والانبعاثات الصناعية، بالإضافة إلى المصادر الطبيعية كالحرائق والعواصف الترابية. وتوصّلت الدراسة إلى أن هؤلاء الأشخاص ماتوا في سن أصغر من متوسط العمر المتوقع بسبب أمراض كان من الممكن علاجها أو الوقاية منها، من بينها السكتات الدماغية وأمراض القلب والرئة والسرطان. (أ ف ب)

3