البابا فرنسيس مستشار بشأن الذكاء الإصطناعي

02 : 00

تعكس الدعوة غير المتوقّعة الموجّهة إلى البابا فرنسيس للتحدّث أمام قمة مجموعة السبع عن الذكاء الاصطناعي، اهتمام الفاتيكان المتزايد بهذه الأداة الثورية التي تريد الكنيسة تشجيعها فيما تحذّر من مخاطر الانجراف في التعامل معها. وسيتحدّث البابا فرنسيس، أمام قادة مجموعة السبع المجتمعين في بوليا في جنوب إيطاليا، في أول مشاركة لحبر أعظم في حدث كهذا. وسيكون الرئيسان الأميركي جو بايدن والفرنسي إيمانويل ماكرون ضمن الحضور إلى جانب قادة آخرين.

قد لا يبدو البابا الثمانيني الذي يترأس مؤسسة عمرها ألفا سنة، المرشّح الأنسب للتحدّث عن التكنولوجيا المتطوّرة، إلّا أنّه يرى أنّ الذكاء الاصطناعي يمثّل تحدّياً حاسماً للبشرية. ويقول مستشار البابا والخبير الرئيسي لدى الفاتيكان في مجال الذكاء الاصطناعي الأخ باولو بينانتي، إنّ «الكنيسة تعتبر على الدوام، الإنسان محور رسالتها. ومن هذا المنظور، من الواضح أنّ ما يهمّها ليس الأداة التقنية بل كيف وإلى أيّ مدى يمكن أن تؤثّر هذه الأخيرة على حياة الإنسان».

وأحاط الفاتيكان نفسه بخبراء في مجال الذكاء الاصطناعي لدراسة تأثيراته المتعدّدة، مع اهتمام خاص بالأخلاقيات. ويعدّ الكثير من هؤلاء مراجع في هذا المجال، مثل الباحث البريطاني ديميس هاسابيس مدير Google DeepMind والعضو في الأكاديمية الحبرية للعلوم منذ آذار. 

MISS 3