نيمار وقضيّة الاغتصاب: لا أدلّة

11 : 12

قرّرت قاضية في ساو باولو اقفال ملف قضية الاغتصاب بحق النجم البرازيلي نيمار بطلب من النيابة العامة في البرازيل.

وأعلن متحدث باسم محكمة ساو باولو أن القاضية آنا باولا فييرا دي موراش المسؤولة عن أعمال العنف ضد النساء "قبلت طلب النيابة العامة" لعدم وجود أدلة وطلبت بالتالي "اغلاق ملف القضية".

وكانت النيابة العامة البرازيلية طالبت بإغلاق الملف، وقالت المدعية العامة فلافيا ميرليني: "ما حدث بين أربعة جدران من المستحيل معرفته، لدينا كلمتها ضد كلمته".

وأضافت: "قررنا المطالبة باغلاق القضية"، مشيرة الى انه يمكن إعادة فتح التحقيق في اي وقت اذا تم احضار عناصر جديدة.

وكانت الشرطة اعلنت في 30 تموز الماضي عدم امتلاكها ادلة لمتابعة الاجراءات.

ونفى نيمار بشدة مزاعم اغتصاب فتاة برازيلية في فندق باريسي في أيار الماضي.

وبعد صدور القرار سارع والد نيمار للقول على حسابه على "انستغرام": "اريد توجيه الشكر الى جميع الاصدقاء الذين ساعدونا، جميع الانصار بفضل صلواتهم وثقة شركائنا الذي آمنوا دائماً ببراءة ابني".



يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.