ضو بعد الاستماع لإفادته: حسن إدّعى علينا بسبب مواقفنا السيادية

02 : 00

ضو قبل الإدلاء بإفادته (رمزي الحاج)

مرّة جديدة يستمر النظام القمعي في محاولة إسكات الصوت الحرّ الذي يفضح التجاوزات التي يقوم بها أهل السلطة، خصوصاً مع بروز محرمات لا يريدون لأحد الحديث عنها.

وفي السياق، نظمت وقفة تضامنية مع الصحافي نوفل امام قصر العدل في بيروت، تزامناً مع مثول ضو أمام المباحث الجنائية، بسبب شكوى قدمها وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الاعمال حمد حسن، بسبب اثارة ملف "إستيراد الدواء الإيراني من دون إخضاعه للفحوص المطلوبة"، في حضور حشد من الإعلاميين والمتضامنين.

وبعد الاستماع اليه لأكثر من ساعة، أوضح ضو ان ما جرى في التحقيق "مجرد أسئلة وأجوبة روتينية"، آسفا "لأن وزير الصحة يلهي القضاء بدل تولي المسؤوليات الفعلية له". وأشار الى ان "حسن يتلهى بإدعاءات بدل ارسال الدواء الايراني الى التحليل المطلوب في المختبرات المرجعية خارج لبنان وفقاً للقوانين".

وأكد انه "لم يرتكب أي خطأ بل أضاء كأي إعلامي على واقع ما زال من دون أجوبة حتى اليوم"، لافتاً الى ان "موضوع الدواء الإيراني ليس جديداً وفي حاجة الى حسم". وأضاف: "كان على الوزير التحدث عن حقيقة الشكوى بأنها محاولة لإخافتنا وإسكاتنا وليس لأننا تطرقنا الى الدواء الايراني فقط، بل لاننا نثير الموضوع الايراني في لبنان. كنت اتمنى ان يعترف الوزير بأنه ادعى علينا بسبب مواقفنا السيادية وليس عملنا المهني".