64336

الإصابات

531

الوفيات

29625

المتعافون

جاد حداد

الفيتامين D يخفف مضاعفات "كوفيد - 19"؟

3 تشرين الأول 2020

02 : 00

تكشف دراسة جديدة تراجع المضاعفات الخطيرة التي ترافق فيروس "كوفيد - 19" لدى المرضى إذا كانت مستويات الفيتامين D كافية في أجسامهم. نُشرت نتائج البحث في مجلة "بلوس ون" وقد تصبح مرجعاً مهماً للأطباء في خضم محاولاتهم تخفيض معدل الوفيات بسبب فيروس كورونا المستجد في ظل غياب لقاح فعال حتى الآن.

إذا دعمت دراسات أخرى هذه النتائج، قد تشكّل مكملات الفيتامين D طريقة فعالة ومقبولة الكلفة للحد من مخاطر "كوفيد - 19" الحادة.

علاجات محتملة

منذ ظهور فيروس كورونا فجأةً، زاد اهتمام العلماء بتطوير لقاح ضده. يعتبر الخبراء هذا اللقاح أساسياً لتخفيف آثار الفيروس، مع أن أحداً لا يعرف بعد مدى قدرة أي لقاح أولي على تخفيض معدلات تناقل العدوى وعدد الإصابات.

إلى جانب جهود تطوير اللقاحات، يُركّز الباحثون أيضاً على ابتكار علاجات فعالة للعدوى. قد لا تسمح العلاجات المرتقبة بتحصين الناس ضد الفيروس، لكنها تسهم في تخفيف حدة المرض.

صادقت "إدارة الغذاء والدواء" الأميركيـــة على دواءين لمعالجة "كوفيــــــد - 19"، وهما الريمديسيفير والديكســــاميثازون. لكن أصبـــح الفيتامين D مرشّـــــحاً آخر اليوم. تذكر الأبحاث أنه قد يكون فعالاً نظرياً لكنّ التأكيد على هذه الفرضية يتطلب جهوداً مضاعفة.

بدل تحليل مفعول الفيتامين D لمعالجة فيروس "كوفيد-19"، قيّم المشرفون على الدراسة الجديدة آثار الفيتامين على خطورة المرض. فحللوا بيانات لمصابين بالعدوى بعد دخولهم إلى مستشفى ابن سينا في طهران.

من أصل 611 مصاباً دخلوا إلى المستشفى قبل 1 أيار 2020، فحص 235 مريضاً مستويات "25- هيدروكسي فيتامين D" (مؤشر على معدل الفيتامين D الإجمالي) في أجسامهم. بلغ متوسط عمر المرضى 58.7 عاماً (تراوحت أعمارهم بين 20 و90 عاماً) وكان 37.4% منهم أكبر من 65 عاماً.

قسّم الباحثون المرضى على مجموعتَين: مجموعة تصل فيها مستويات الفيتامين D إلى 30 نانوغرام/ديسلتر على الأقل (تُعتبر هذه الكمية كافية وفق "جمعية الغدد الصماء")، ومجموعة أخرى تسجّل مستويات أقل من الفيتامين. ثم حلل العلماء مدى خطورة مؤشرات الفيروس وأعراضه لدى المرضى استناداً إلى توجيهات "مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها". قد تترافق الأمراض الحادة أو الحالات الحرجة مع مشاكل مثل ضيق التنفس أو توقف التنفس أو تراجع مستوى الأوكسجين في الدم بدرجة كبيرة.

رابط بارز

بعد مراجعة مستويات الفيتامين D لدى المرضى وتقييم خطورة أعراض "كوفيد - 19" ومراعاة العوامل المؤثرة، اكتشف الباحثون أن تسجيل مستوى أعلى من 30 نانوغرام/ديسلتر يرتبط بتراجع خطورة العدوى. لكن من أصل 235 مصاباً بالفيروس، سجّل 32.8% فقط مستويات كافية من الفيتامين.

رصد الباحثون أيضاً ارتفاعاً في عدد الخلايا الليمفاوية وتراجعاً في مستويات بروتين "سي" التفاعلي في دم المرضى إذا كانت كمية الفيتامين D لديهم كافية. يشير هذان العاملان إلى استجابة مناعية إيجابية. يتوقع الباحثون أن تُخفّض هذه المعدلات احتمال تدفق السيتوكينات الذي يُسبب في بعض الحالات متلازمة الضائقة التنفسية الحادة لدى المصابين بفيروس "كوفيد - 19"، حتى أنه يؤدي إلى الوفاة أحياناً.

منافع متعددة

تكشف هذه الاستنتاجات برأي الباحثين أن نقص الفيتامين D قد يؤثر على احتمال إصابة الناس بفيروس "كوفيد - 19" إلى جانب مرض تنفسي آخر مثل الإنفلونزا.

يقول المشرف على الدراسة مايكل هوليك، مدير وحدة الأبحاث العيادية العامة في كلية الطب في جامعة بوسطن، ماساتشوستس: "تكثر المخاوف من أن يؤدي خليط الإنفلونزا وأي عدوى من نوع كورونا إلى زيادة الإصابات التي تتطلب دخول المستشفى وارتفاع حالات الوفاة بسبب المضاعفات التي ترافق هذه الالتهابات الفيروسية".

أمام هذه النتائج، يظن العلماء أن مكملات الفيتامين D ستكون مفيدة. يضيف هوليك: "بما أن نقص الفيتامين D شائع جداً بين الأولاد والراشدين حول العالم، لا سيما خلال أشهر الشتاء، من الأفضل أن يأخذ الجميع هذه المكملات لتخفيض خطر الإصابة بالعدوى ومواجهة مضاعفات "كوفيد - 19"".

دراسة محدودة


في النهاية تبقى هذه الدراسة محدودة على بعض المستويات. تعامل الباحثون مع عدد صغير نسبياً من المرضى. وقبل استخلاص استنتاجات جازمة، يجب أن يجري العلماء دراسات أكبر حجماً.

كذلك، تتعدد المسائل التي تؤثر على مستوى الفيتامين D وخطورة الفيروس، منها العوامل الاجتماعية والاقتصادية وعادة التدخين، لكن لم يأخذ العلماء أياً من هذه العوامل بالاعتبار في تحليلهم.

وبما أن الدراسة كانت مستعرضة، لم يستطع الباحثون إثبات مسؤولية نقص الفيتامين D عن زيادة خطورة المرض. لتجاوز هذه الشوائب، يدعو الباحثون إلى إجراء دراسات واسعة وتجارب عيادية عشوائية.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.