روي أبو زيد

1#... على الـMTV سطحي وبعيد عن الواقع

11 كانون الثاني 2021

02 : 10

عرضت شاشة الـMTV مساء السبت برنامج "#1" (إنتاج كارلا عاد شاهين وإخراج شربل يوسف).

قدّم البرنامج سبعة أشخاص (أربعة شباب وثلاث سيدات) من مجالات مختلفة، وهم: رودي حشاش (مخرج ومنتج في "صار الوقت")، ساري الخازن (مهندس)، دكتور حسن زلزلي (باحث جامعي في علم الأورام السرطانية)، نديم سعيد (محامٍ ممارس ولاعب كرة سلة). أما السيدات فهنّ: لجين عضاضة (Blogger وناشطة على مواقع التواصل الإجتماعي)، ماريان سارجي (كاتبة برامج)، وفاديا دقماق (مذيعة). يجلس السبعة مقابل بعضهم البعض ليتناولوا الأحداث التي تصدّرت "السوشيل ميديا" في العام الفائت. ليست فكرة البرنامج مناسبة حالياً خصوصاً أنّ الناس منشغلون بتأمين حاجاتهم الأساسية وبأزمات متتالية من انقطاع للدواء وأزمة لكورونا التي وصلت حداً بلغ حدّ رفض المستشفيات استقبال المرضى لغياب الأسرة.

سيطرت على البرنامج أجواء الرفاهية والغنى، فتصدّر مشهد كؤوس الكريستال المملوءة من أجود أنواع الشمبانيا، البرنامج فيما ارتدى المقدّمون أجمل الثياب البرّاقة. وما زاد الطين بلّة شرب الخازن الشمبانيا عند حديثه عن إنفجار الرابع من آب، وتصريح عضاضة أنّها لم تسمع بجبران باسيل قبل انطلاق ثورة 17 تشرين، فضلاً عن طرح مزيد من الأفكار السطحية غير المترابطة وتلعثم المقدّمين ومقاطعة بعضهم بعضاً.

الإعلامية منى صليبا ضيفة الحلقة الأولى. شرحت باقتضاب أجواء العام الحالي الصعبة، معتبرةً أنّ 2020 كان عام الفقر المدقع في لبنان. قالت جملتها وهي تحمل كأس شمبانيا وترتدي فستاناً بألوف الدولارات!

منذ اللحظات الأولى للبرنامج غصّت منصّات وسائل التواصل الإجتماعي بالانتقادات اللاذعة له. اعتبر البعض أنّ "ما قُدّم على الهواء كان معيباً ومجرّداً من الإنسانية"، فيما ذهب البعض الآخر الى حدّ وصف البرنامج بـ"التافه جداً" وكأنه احتفال بمصائب الناس وهمومهم.

تواصلت "نداء الوطن" مع القيّمة على محتوى البرنامج ديانا وهبة للوقوف على رأيها من الانتقادات.

اعترفت الأخيرة بأنّ "توقيت العرض قد يكون خاطئاً ولكن كان من المقرّر بثّه ليلة رأس السنة". ولا تتردد وهبة في توجيه سهامها نحو منتقدي البرنامج فبعضهم وفق رأيها "سهر ليلة رأس السنة متناسياً إنفجار المرفأ، أو قصد البحر أمس الأول فيما المستشفيات تعج بمرضى كورونا. ثمّ هناك إعلاميون كثر قاموا بجلسات photoshoot في موقع الإنفجار. أيحقّ لهؤلاء انتقاد البرنامج؟ لم يكن أساساً مباشراً فقد صوّرناه قبل تخبّط البلاد في الكارثة الصحية الحالية". وتكمل قائلةً: "عنوان البرنامج hashtag of the year، لكن من سوء حظه أنّ الأحداث التي تصدّرت الأخبار خلال العام الفائت كانت كلها سلبية".

وحين واجهناها بتصريح عضاضة التي أفادت أنها لم تسمع بباسيل قبل الثورة، أكدت أنّ عضاضة لم تكذب فثمة عدد كبير من الذين لا يتابعون الأحداث العامة أو يعيشون في عالمهم الخاص. "قبل أن نلوم عضاضة، أننسى تصريح سعد الحريري حين جهل سعر ربطة الخبز على الهواء مثلاً؟ الطبقة الحاكمة نفسها لا تعرف بمشاكل الناس الإقتصادية ولا تهتم لها"، ردّت بامتعاض. وتابعت: "أراد القيمون على البرنامج إظهار لبنان بصورةٍ جميلة ومختلفة عن الواقع. لا أعلم إن تمكّنوا من إيصالها للمشاهدين كما يجب".

لا نعلم ان كان اعتماد سياسة النعامة في البرامج مفيداً. هل نختبئ خلف كأس من الكريستال كي نرى عالمنا جميلاً؟ أنهرب من واقعنا المرّ بفساتين برّاقة وتبرّج نافر فيما ينتظر الناس برامج تشبه حياتهم وتحاكي همومهم؟


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.