فادي سمعان

دبوق لـ "نداء الوطن": لعدم عودة اللاعبين الأجانب

13 كانون الثاني 2021

02 : 00

سمير دبوق

أشار رئيس نادي شباب الساحل ورئيس إتحاد "الركبي يونيون" سمير دبوق لصحيفتنا الى أنه لا يوجد أيّ إداريّ أو لاعب أو مدرّب أو مشجّع لا يتمنى ان يكون فريقه في المركز الأول في بطولة لبنان لكرة القدم. وقال: "منذ البداية إتفقنا مع المدير الفني محمود حمّود على ضرورة التواجد بين أندية النخبة، وقد تخطينا هذه المرحلة حالياً ونتطلع بأمل وثقة الى المرحلة المقبلة، وطموحنا أن نكون بين الفرق الثلاثة الأولى إذا لم نوفق بإحراز اللقب، وإذا حققنا هذا الهدف فإنّ ذلك سيكون ممتازاً لنادينا في المستقبل القريب".

وعبّر دبوق عن سعادته بالموسم الكرويّ الراهن الذي يخوضه فريقه -كما سائر الفرق الأخرى- من دون لاعبين أجانب، وتابع: "إستطعنا إبراز مواهب لبنانية كانت غير ظاهرة ولم يتمّ منحها الفرصة اللازمة في الماضي، لأنّ العنصر الأجنبي كان العمود الفقري في كلّ الفرق، وأنا شخصياً مع عدم عودة اللاعب الاجنبيّ، بل مع التعاقد مع لاعبين مميّزين من أصل لبناني تستفيد منهم الأندية والمنتخب اللبناني في الوقت عينه". وعن موضوع الإحتراف، أجاب: "انا مع هذه الفكرة مئة في المئة، لكنّ الاحتراف الفعليّ له شروطه ومقوّماته، ونحن بعد تاريخ 17 تشرين الأول 2019 والأزمة الاقتصادية الخانقة التي يشهدها لبنان وتفشّي وباء كورونا عُدنا للأسف سنوات طويلة الى الوراء".

ورأى دبوق أنّ آخر همّ عند السياسيين لعبة كرة القدم والرياضة في لبنان، في وقت تسير البطولات في الخارج بشكل شبه طبيعي على رغم إنتشار الفيروس، والفرق تتدرّب بإنتظام، والاتحادات جاهزة وتحضّر منتخباتها للإستحقاقات المهمّة، على عكس ما جرى عندنا في لبنان. أضاف: "أتمنى أن نطبّق ما تفعله الاندية والاتحادات في الخارج ضمن شروط وإجراءات محدّدة، خصوصاً لجهة إجراء فحوصات الـ PCR بإنتظام قبل التمارين والمباريات، وهذا يساعد على الحذر والوقاية من أيّ سوء أو أذى".

وعن لعبة "الركبي يونيون" التي ترأس إتحادها حديثاً، لفت دبوق الى أنها لعبة ممتعة ومشوّقة جداً، وبإمكان أيّ شخص أن يمارسها، على عكس كرة السلة التي تحتاج الى عامل الطول عند اللاعبين، أو كرة القدم التي تحتاج الى لياقة ومهارات معيّنة، مشيراً الى أنّ في "الركبي يونيون" بإمكان الشخص الطويل والقصير وصاحب الوزن الثقيل أن يزاولها، وهذا ما يميّز هذه اللعبة، وهي ليست خطِرة جداً كما يعتقد البعض، بل على العكس لديها قوانين تحمي اللاعبين.

وواصل: "جميع أعضاء الإتحاد يعملون بنشاط وجدّية، ونحن بصدد التحضير لتنظيم البطولات إذا سمحت لنا الظروف الصحّية بذلك، وأتمنى ان تصل هذه اللعبة الجميلة الى المستوى المطلوب". وعن البطولة العربية في "الركبي يونيون"، أوضح أنها ستجرى في مدينة الإسكندرية المصرية من 11 الى 14 شباط المقبل، متمنياً التوفيق للمنتخب اللبناني ليكون ذلك فاتحة خير على الاتحاد الجديد.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.