فوز سيكسرز على بوسطن ولايكرز على رابتورز

02 : 00

فوربس يحاول التسجيل لميلووكي أمام فايسمان

قاد الكاميروني جويل إمبييد فيلادلفيا سفنتي سيكسرز للفوز على بوسطن سلتيكس للمرة الثالثة منذ بداية الموسم وهذه المرة 106-96، فيما رد لوس أنجليس لايكرز بـ"غضب" على خسارته الموجعة أمام جاره كليبرز بالفوز على تورونتو رابتورز 110-101 في الدوري الأميركي للمحترفين في كرة السلّة.

وسجل إمبييد 35 نقطة ليخرج سيكسرز منتصراً للمباراة الثانية منذ عودة نجمه الكاميروني من إصابة في ركبته اليسرى أبعدته عن 10 مباريات متتالية.

ولدى سلتيكس، سجل جايسون تايتوم 20 نقطة وجايلن براون 17 نقطة.

وحقق لايكرز فوزه الرابع من أصل تسع مباريات خاضها حتى الآن بغياب نجمه ليبرون جيمس نتيجة اصابته بالتواء في الكاحل، و11 من أصل 23 بغياب نجمه الآخر أنطوني ديفيس المصاب في ربلة الساق، على حساب مضيفه تورونتو بطل الموسم قبل الماضي 110-101.

وخاض لايكرز اللقاء بـ"غضب وأداء دفاعي عدائي"، بحسب مدربه فرانك فوغل بعد مباراة حسمها فريقه فعلياً في شوطها الأول بتقدمه على رابتورز بفارق 34 نقطة بفضل الأداء الجماعي، إذ وصل سبعة من لاعبيه الى العشر نقاط أو أكثر، أبرزهم تالن هورتون-تاكر (17) وماركيف موريس (15).

وعلى رغم جهود الكاميروني باسكال سياكام الذي سجل 27 نقطة، مني رابتورز بهزيمته الحادية والثلاثين في 51 مباراة. وقاد الصربي نيكولا يوكيتش دنفر ناغتس لفوزه السابع على التوالي والخامس عشر في آخر 18 مباراة بتسجيله 27 نقطة و11 تمريرة حاسمة خلال 27 دقيقة خاضها في المباراة التي حسمها فريقه أمام ديترويت بيستونز 134-119. وأضاف مايكل بورتر جونيور 25 نقطة وويل بارتون 24 نقطة للفائز، فيما كان جيريمي غرانت الافضل في ديترويت بتسجيله 29 نقطة.

وحقق كليبرز فوزه الثامن في آخر 10 مباريات والثالث والثلاثين هذا الموسم، وجاء بنتيجة كبيرة جداً على ضيفه بورتلاند ترايل بلايزرز 133-116 بفضل الثلاثي بول جورج (36 نقطة) وكاوهي ليونارد (29 نقطة و12 متابعة) وريجي جاكسون (23 نقطة).

وفي ظل المردود المتواضع لنجم الفريق داميان ليلارد (11 نقطة فقط)، برز في صفوف بورتلاند نورمان باول (32 نقطة) وسي دجاي ماكولوم (24).

وفاز غولدن ستايت ووريورز على ميلووكي باكس 122-121، وممفيس غريزليز على ميامي هيت وصيف البطل 124-112، وأتلانتا هوكس على نيو أورليانز بيليكانز 123-107، وشيكاغو بولز على إنديانا بايسرز 113-97.


يلفت موقع نداء الوطن الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.